إسلام

الخوف من المجهول في الإسلام

صورة مقال الخوف من المجهول في الإسلام

مقالات ذات صلة

الخوف من المجهول في الإسلام

إنَّ الخوف من المجهول من أوضح صور القلق، فقد اعترف وبيَّن الإسلام بأنَّ الإنسان هو مخلوق قد فُطِرَ على الخوف، فقد قال الله -تبارك وتعالى- في كتابه الكريم: (إنَّ الإنسانَ خُلِقَ هَلوعاً* إذا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزوعاً* وإذا مَسَّهُ الخيرُ مَنوعاً)،[١]فكلُّ إنسانٍ يمتلك صفة الخوف في نفسه، ولكن جعل الإسلام للإنسان طُرُقًا ووسائل عديدة تساعده في تخطي هذه المحنة.[٢]

الخوف من المجهول في الإسلام وكيفية التحكم به

حتى يستطيع الإنسان إدخال الطمأنينة إلى قلبه والسعادة إلى نفسه، وعدم التفكير في أمر مجهول يجب عليه أن يحرص على ما يأتي:[٣]

  • يجب أن يعلم الإنسان أنَّ المسلم المستقيم على طريق الله -عز وجل- لا ينبغي عليه أن يحزن وييأس ويخاف من أمر لم يحصل بعد، وأمر مجهول الهوية، فما دام متمسكاً بالدين الإسلامي، ومتبعاً لأوامر الله -سبحانه وتعالى-، فإنَّ أمره كله خير بإذن الله.
  • على العبد أن يُبعد عن حياته مفهوم اليأس والقنوط من رحمة الله -عز وجل-، فإنَّ اليأس والقنوط هما أمران مقترنان بالكفر والضلال، فقد حذر الله -سبحانه وتعالى- عباده من ذلك، في قوله -تعالى-: (يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْأَسُوا مِن رَّوْحِ اللَّهِ ۖ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ).[٤]
  • إنَّ في ذكر الله -تعالى- والأُنسَ به فوائد عجيبة وعديدة، فَبِهِ تطمئن القلوب وترتاح النفوس، ويجلب السعادة والراحة للنفس، ويشعر الإنسان بالرضا عن حياته.
  • المحافظة على الفرائض والنوافل وأعمال الخير، والابتعاد عن كل أمر لا يرضي الله -تبارك وتعالى-.
  • يُعَدُّ الإيمان نعمة عظيمة منحها الله -عز وجل- لعباده، فهو نعمة تُسَكِّنُ قلوب الخائفين، وينبعث منه الأمل والطمأنينة، وهو سكينة للروح والنفس ولقلوب الخائفين والفزعين، فالحلُّ الأمثل للتَّخلص من الخوف من المجهول أو المستقبل هو اللجوء إلى الله -عز وجل-، فهو الملجأ الآمن لقلب الإنسان ونفسه.[٥]
  • من الحلول أيضًا ليتخلص الإنسان من خوفه وقلقه من المجهول، أن يتخذ قرارًا حاسمًا في حياته وهو الرضا بقدر الله -عز وجل-، والامتثال له فالله -تبارك وتعالى- هو الأعلم والأخبر بحال عباده وما هو الأفضل لهم.[٦]
  • أن يقوم الإنسان بشكر الله -عز وجل- على كل أمر قد حصل معه في حياته، سواءً أكان في السراء أو الضراء.[٦]
  • أن يثق الإنسان ويؤمن ويوقن حق اليقين بحكمة الله -عز وجل- ورحمته، وأنَّه -تعالى- لا يختار للإنسان إلّا كل الخير.[٦]

أحاديث من السنة النبوية تساعد الإنسان على التخلص من الخوف من المجهول

تتجلَّى في سنة نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم- أحاديث تساعد الإنسان على التخلص من خوفهم لما هو آت، ومنها ما يأتي:

  • عن صهيب بن سنان الرومي -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -عليه السلام-: (عَجَبًا لأَمْرِ المُؤْمِنِ، إنَّ أمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ، وليسَ ذاكَ لأَحَدٍ إلَّا لِلْمُؤْمِنِ، إنْ أصابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ، فَكانَ خَيْرًا له، وإنْ أصابَتْهُ ضَرَّاءُ، صَبَرَ فَكانَ خَيْرًا له).[٧]
  • عن البراء بن عازب -رضي الله عنه- قال: قال -عليه السلام-: (يا فُلانُ إذا أوَيْتَ إلى فِراشِكَ فَقُلْ: اللَّهُمَّ أسْلَمْتُ نَفْسِي إلَيْكَ، ووَجَّهْتُ وجْهِي إلَيْكَ، وفَوَّضْتُ أمْرِي إلَيْكَ، وأَلْجَأْتُ ظَهْرِي إلَيْكَ، رَغْبَةً ورَهْبَةً إلَيْكَ، لا مَلْجَأَ ولا مَنْجا مِنْكَ إلَّا إلَيْكَ، آمَنْتُ بكِتابِكَ الذي أنْزَلْتَ، وبِنَبِيِّكَ الذي أرْسَلْتَ، فإنَّكَ إنْ مُتَّ في لَيْلَتِكَ مُتَّ علَى الفِطْرَةِ، وإنْ أصْبَحْتَ أصَبْتَ أجْرًا).[٨]

المراجع

  1. سورة المعارج، آية:19-21
  2. د غازي التوبة، “القلق: كيف عالجه الإسلام”، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 9/3/2022. بتصرّف.
  3. مجموعة من المؤلفين، كتاب فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 5749. بتصرّف.
  4. سورة يوسف، آية:87
  5. “تسكين المخاوف”، الموقع الرسمي للشيخ محمد صالح المنجد، 9/3/2022، اطّلع عليه بتاريخ 9/3/2022. بتصرّف.
  6. ^ أ ب ت إياد قنيبي (6/9/2014)، “كيف نتخلص من الخوف من المجهول؟”، طريق الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 9/3/2022. بتصرّف.
  7. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن صهيب بن سنان الرومي، الصفحة أو الرقم:2999، خلاصة حكم المحدث صحيح.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن البراء بن عازب، الصفحة أو الرقم:7488 ، خلاصة حكم المحدث صحيح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى