مدن أجنبية

مدينة كارديف البريطانية

مدينة كارديف البريطانية

مقالات ذات صلة

مدينة كارديف البريطانيّة

هي مدينةٌ بريطانيّةٌ وعاصمة لمُقاطعةِ ويلز وأكبر مدينةٍ فيها، وتحتوي على كافة المؤسسات العامة التابعة للمُقاطعة كالمؤسسة الإعلاميّة الوطنيّة، والجمعيّة الوطنيّة لمقاطعة ويلز، وتصنفُ مدينةُ كارديف كواحدةٍ مِن المُدنِ الإنجليزيّة القديمة، والتي ارتبطت مع العديد مِن المُدنِ الأوروبيّة الأخرى بِعلاقاتٍ اقتصاديّة، وتجاريّة وتشتهرُ مدينة كارديف باستقبالها للمُنتخباتِ الرياضيّة التابعة لمُقاطعةِ ويلز، والتي تشاركُ في مجموعةٍ من الألعاب الرياضيّة المحليّة، والعالميّة، ومن هذه المُنتخبات: منتخبُ كُرة القدم، ومنتخبُ كرة السلة، وغيرهما.

جغرافيّة مدينة كارديف

توجدُ العديدُ مِن المعالم الجُغرافيّة التي تشكلُ أقسام المدينة فتنتشرُ التلال في القسمِ الرئيسي في المدينة، وأيضاً توجدُ مجموعةٌ مِن الوديان الجبليّة التي تساهمُ في زيادةِ جمال المدينة، وتعرفُ باسم وديان ويلز، ويعتبرُ مُرتفع غارث هيل أعلى نقطةٍ في كارديف؛ إذ يصلُ ارتفاعه إلى 307 أمتار فوق سطح البحر، أما المساحة الجغرافيّة الكُليّة لمدينةِ كارديف فتصلُ إلى ما يقاربُ 140 كم2.

يعتبرُ مناخ مدينة كارديف بحرياً رطباً ويسود الطقس الغائم في مُختلفِ مناطقها، أما في فصل الصيف فتصبحُ الحالة الجويّة دافئة مع درجات حرارةٍ معتدلة، وفي فصل الشتاء يزدادُ هُطول الأمطار، وتراكم الثلوج في المدينةِ مما يؤدي إلى انخفاضِ درجات الحرارة فيها، فتصلُ درجة الحرارة العُظمى إلى 22 درجة مئويّة، وتنخفضُ لتصل إلى درجةٍ مئويّةٍ واحدة.

التركيبة السكانيّة في مدينة كارديف

في التعداد السنوي لسُكانِ مدينة كارديف وصلَ عدد سكان المدينة إلى أكثر من 350,000 نسمة، فتشهدُ كارديف نمواً حضارياً، وسكانياً مستمراً أدى إلى ازدهار مُجتمعها، ويعيش في كارديف العديدُ مِن المجموعات العرقيّة التي استقرت في المدينة؛ بسبب الهجرات المُرتبطة بالحروب التي اندلعت بين الدُول الأوروبيّة، والحروب العالميّة، وأيضا يعيشُ في كارديف طلابٌ أجانبٌ يَدرسون في معاهدها، وجامعاتها، ويشكلون نسبةً من عدد السكان الإجمالي في المدينة.

المعالم الحضاريّة في مدينة كارديف

  • متحف ويلز الوطني: هو أقدمُ وأشهر المتاحف المُوجودة في مدينةِ كارديف، ومُقاطعة ويلز ويحتوي على مجموعةٍ من القطعِ الأثريّة، والفنيّة التراثيّة التي تم جمعُها مِن مُختلف المواقع التاريخيّة القديمة في كارديف، والمناطقِ الأُخرى التي تتبعُ لمُقاطعةِ ويلز.
  • قلعة كارديف: هي مِن القلاع التاريخيّة القديمة التي تعتبرُ مِن الأماكن السياحيّة التي يزورها العديدُ مِن السُياح سنوياً، وكانت عبارةً عن مقرٍ للحُكم البريطاني في المدينة.
  • القلعة الحمراء: هي القلعة الثانية بعد قلعة كارديف، وكانت الملكة فكتوريا ملكة بريطانيا تقيمُ فيها عند زيارتها لمُقاطعةِ ويلز، ويعودُ تأسيسُ هذه القلعة إلى القُرونِ الوسطى، فكانت تستخدمُ كمقرٍ لقيادةِ القُوات المُسلحة الإنجليزيّة، وكمركزٍ للقواعدِ العسكريّة أثناء اندلاع الحروب، وأعادت السلطات الحاكمة في ويلز تأهيلها حتى تُصبحَ من المعالم الحضاريّة المميزة في كارديف.
  • خليج كارديف: هو الخليجُ البحري الممتدُ على سواحلِ مدينة كارديف، ويعتبرُ من الأماكن السياحيّة التي يزورها السياح من مُختلفِ المدن البريطانيّة، ودول العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى