تعليم

كيف أفهم الرياضيات بسرعة

صورة مقال كيف أفهم الرياضيات بسرعة

طرق فعّالة لزيادة سرعة فهم الرياضيات

تُعدّ مادة الرياضيات من المواد التي لا يُمكن دراستها إلا من خلال مجموعة من الطرق والأساليب التي تضمن النجاح، خاصةً أنّ هذه المادة ليست من المواد السهلة على الجميع، ومن تلك الطرق ما يأتي:

الاهتمام بالدروس وعدم التغيب عنها 

يختلف الرياضيّات عن غيره من المواد، فهو تسلسليّ أيّ لا يُمكن فهم الدرس الثالث ما لم يكن الطالب حاضرًا للدرس الأول والثاني؛ فالتغيّب عن المادة يؤدي إلى قطع تلك السلسلة بشكل واضح، لذلك لا بدّ من الانتباه إلى أهمية الحضور، حتّى لا يُصبح هناك ثغرة عند الطالب يصعب ردمها.[١]

اختلفت طريقة التدريس خلال جائحة كورونا، وأصبح معظم العمليّة التدريسيّة تجري عن طريق الإنترنت، وحتّى لو كانت المحاضرة على الإنترنت، ويُمكن التغيّب عنها بسهولة وحضورها في أيّ وقت آخر، إلّا أنّه لا يُنصح بذلك، لأنّ ذلك قد يؤدّي للمماطلة في حضور الدورس وتأخيرها؛ وبالتالي ومراكمة الدروس وبالتالي عدم فهمها بشكل سليم.[١]

الاهتمام بإتقان أساسيات الرياضيات

يُشبه الرياضيات الهرم؛ فهو يقوم على قواعد أساسية لا بدّ من إتقانها ليكون الفرد قادرًا على التوسّع في الرياضيّات، حيث أنّه لا بدّ لمن يريد إتقان الرياضيات أن يُتقن العمليات الأساسية فيه والتي تتمثل بالضرب، والقسمة، والجمع، والطرح، فمَن لا يتقن القسمة بشكل جيد، فإنّ الجبر سيكون صعبًا عليه، وبالتالي لن يستطيع الوصول إلى حساب عمليات التفاضل والتكامل.[١]

تطوير الحس الرياضي 

يُعدّ الرياضيات من المواد التي تحتاج إلى تطوير قدرة الفهم بدلًا من تطوير حاسة الحفظ، بحيث يُصبح الفرد مالكًا للحسّ الرياضي وتصبح علاقته مع الرياضيّات مبنيّة على الفهم والاستنتاج أكثر من الحفظ، فمثلًا بدلًا من حفظ جدول الضرب حفظًا صمًّا بحيث يُمكن أن تخون الذاكرة، فإنّه يمكن الضرب بطريقة ذكيّة أكثر.[٢]

يمكن توضيح أحد أساليب التفكير بطريقة ذكيّة في فهم عمليّة الضرب بدلًا من حفظها، من خلال الاطلاع على الأمثلة الآتية:[٢]

  • بدلًا من ضرب الطالب 9 × 9 للوصول إلى الناتج وهو 81، فإنّ الطريقة الأسهل أن يضرب العدد 9 × 10 فيكون الناتج 90.
  • ثمّ يُطرَح العدد 9 من الناتج السابق (90 – 9)، فيظهر الناتج المُراد وهو 81.

المواظبة على حل المسائل الرياضية  

تُعد الرياضيات من المواد الصعبة، فإذا أراد الإنسان إتقانها فلا بدّ من التدرّب عليها وممارستها باستمرار، حتّى تكون جزءًا منه ويعتاد على التعامل مع الأرقام والتآلف معها، وهذا لا يمنع من الاستعانة ببعض الكتب التي تحوي على المسائل الرياضية المتدرجة في الصعوبة، كما يفضّل مراجعة الأخطاء دائمًا، بحيث يُشرف شخص آخر على تصحيح التمارين أو الاستعانة ببعض الكتب المحلولة التي تمكّن الطالب من معرفة أخطائه.[١]

تعلم الحيل التي تسهل حل الرياضيات 

يمكن أن تصبح الرياضيات مشكلة كبيرة دون الاستعانة ببعض المهارات والأساليب التي تُسهّل من العمليّة الرياضيّة، فمثلًا يُمكن للشخص الذي يُواجه عملية ضربٍ بين عددين كبيرين أن يستخدم بعض الطرق الذكيّة التي تتعلق بتبسيط هذين الرقمين، وذلك من خلال المثال الآتي:[٢]

  1. عند ضرب 45 × 28، يجد الناظر أنّ أحد هذين الرقمين هو عدد زوجي وهو 28.
  2. بما أنّه عدد زوجي فيُمكن قسمة العدد الزوجي على اثنين (28 ÷ 2) = 14.
  3. ومن ثم ضرب العدد الآخر في اثنين (45 × 2) = 90.
  4. تصبح العلاقة (90 × 14)، وبذلك يتمكن الطالب من التخلص من هذه المشكلة بسهولة ويُسر ويصل إلى الناتج بأبسط طريقة.

الاستعانة بأمثلة واقعية

يُعاني البعض من مشكلة واضحة في الرياضيات وهي أنّ الرياضيّات مادة مجرّدة غير تطبيقيّة كالفيزياء مثلًا، ولجعل الرياضيّات مادة أمتع يمكن ربطها بأمثلة من الحياة اليومية ليُصبح الشخص قادرًا على التعامل مع المسألة الرياضية بشكل أسهل، وبمعنى آخر يُمكن ربط مسألة الاحتمالات بتخيل الشخص لنفسه أنّه يريد أن يفوز بورقة يانصيب وما هي الاحتمالات لفوز ورقته بالجائزة.[٣]

استخدام التكنولوجيا في التعلم 

يُعتبر الرياضيات من المواد التي تحتاج إلى ممارسة بشكل جيد ومع ظهور التكنولوجيا وتطوّرها بشكل كبير أصبح للطالب إمكانية الاستعانة بها من أجل الوصول إلى النتيجة المطلوبة من إتقان الرياضيات، خاصّة أنّ تلك المادة تعتمد على الممارسة بشكل يومي، فأصبح بالإمكان حضور الفيديوهات التفاعلية التي تساعد على حل الأمثلة بشكل حماسي وفي بيئة جيدة.[٣]

أصبحت الدراسة عبر الإنترنت شائعة بشكلٍ واضح في زمننا هذا، ويمكن الاستفادة من بعض المجموعات الدراسيّة على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي بحيث يقوم الطلبة بالدراسة وتبادل حلّ التمارين بين بعضهم البعض، والاستفادة من أخطائهم وتجنّبها مستقبلًا.[٣]

طلب المساعدة عند الحاجة لذلك 

يُعدّ الرياضيات من المواد التي قد لا يكون باستطاعة الفرد أن يدرسها وحده، وفي هذه الحالة يفضّل وجود شخص متمكّن من المادة العلمية في الرياضيات كأستاذ متخصص أو طالب متمكّن، لكي يقدّم المساعدة في شرح المادة وتبسيطها وإيصالها للطالب المبتدئ بسهولة مهما كانت صعوبتها.[٢]

أفضل وقت لدراسة الرياضيات 

تُعتبر الرياضيات إحدى المواد التي يحتاج تعلّمها إلى صفاء الذهن ويقظة في العقل، ولذلك فإنّ أنسب وقت لتدريس الرياضيات قد يكون صباحًا بحيث يكون الذهن صافيّاً والبيئة الدراسيّة هادئة، وهذا ما أثبتته العديد من الدراسات العلميّة التي أكّدت أنّ دراسة الرياضيّات في الصباح الباكر أكثر فعاليّة من دراستها في أيّ وقت آخر.[٤]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث “How To Learn Math Fast: A System For Success”, uopeople, Retrieved 13/12/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث “How to Learn Math Fast”, sciencing, Retrieved 13/12/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت “How To Learn Math Fast: Smart Study Tips For Students (+INFOGRAPHIC)”, eurekly, Retrieved 13/12/2021. Edited.
  4. “Should All Math Classes Be Morning Classes?”, edweek, Retrieved 13/12/2021. Edited.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى