تعليم

تدريبات على الميزان الصرفي

صورة مقال تدريبات على الميزان الصرفي

مقالات ذات صلة

تدريبات على الميزان الصرفي

أضع بين يدي القارئ مجموعة من التدريبات على الميزان الصرفي كما هو موضح على النحو الآتي:

بيّن أوزان الكلمات التالية

الكلمة
الوزن الصرفي
كَتَبَ
فَعَلَ
استَخْرَج
اسْتَفْعَل
عَمِل
فَعِل
زَلْزَلَ
فَعْلَلَ
فارس
فاعل
قُل
فُل
اعشوشب
افْعَوعَل
أَكْرَم
أفْعَلَ

هات كلمات على الموازين التالية

الوزن
الكلمة
فاعٍ
ساقٍ
افْتَعَل
اصطبر
عِه
قِهْ
فَعُلَ
حَسُنَ
فَعْلَلَ
بَعْثَرَ
استفعل
استعمل
فَعِلَ
نَسِي
افْعَلّ
احْمَرّ

بين أوزان الكلمات التالية وبيّن ما وقع فيها من زيادة أو حذف

الكلمة
الوزن
التوضيح
اسْتَبق
افْتَعَلَ
أصل الكلمة “سَبَقَ” على وزن “فَعَلَ” فلما دخلت عليها أحرف الزيادة “همزة الوصل والتاء” أصبحت على وزن “افْتَعَلَ”.
ازْدَجَرَ
افْتَعَل
أصل الكلمة “زَجَرَ” على وزن فَعَلَ، فلما دخلت أحرف الزيادة “همزة الوصل والتاء” أصبحت “ازتجر” فجاء بعد حرف “التاء” حرف “الجيم” وهو حرف مفخم فصار النطق ثقيًلا؛ لذلك ناسب وجود حرف غير “التاء” وهو “الدال” فقلبت “التاء” إلى “دال”.
قاضٍ
فاعٍ
أصل الكلمة “قَضَى” على وزن “فَعَلَ” فدخل عليها حرف زيادة وهو “الألف” وحُذف لام الكلمة فأصبحت على وزن “فاعٍ”.
عِدَة
عِلَة
أصل الكلمة “وَعَدَ” على وزن “فَعَلَ” نلاحظ أن فاء الكلمة “الواو” محذوف وزيدت “بالهاء” بعد لام الكلمة فقابل الحذف والزيادة في الميزان حذف وزيادة في الكلمة فأصبحت على وزن “عِلَة”.
يَفْرَح
يَفْعَل
أصل الكلمة “فَرِحَ” على وزن “فَعِلَ” فدخل عليها حرف زائد وهو “الياء” كذلك وتغيرت حركات الكلمة فقابل ذلك تغير في الميزان الصرفي للكملة فأصبحت على وزن “يَفْعَل”.
تباعد
تفاعل
أصل الكلمة “بَعُدَ” على وزن “فَعُلَ” فدخل على أصل الكلمة حرفي زيادة هما “التاء والألف” وصاحب ذلك تغير في حركات الكلمة فأصبحت على وزن “تفاعل”.
رَه
فَه
أصل الكلمة “رأى” على وزن “فَعَلَ”، فلما جاء الفعل على صيغة الأمر حُذف منه عين الفعل ولامه، وبقيت الفاء وزيدت بالهاء فأصبحت على وزن “فَه”.
قُل
فُل
أصل الكلمة “قَوَلَ” على وزن “فَعَلَ” نلاحظ أنّ عين الكلمة “الواو” محذوفة فقابل ذلك حذف في بنية الكلمة وأصبحت على وزن “فُل”.

بيّن القلب المكاني في الكلمات التالية مع بيان وزنها

  • أَيس، ناء، جاه، قِسِيّ، حادي.

كلمة “أَيِسَ”

حدث قلب مكاني فبالتالي يكون الوزن “عَفِلَ”؛ فأصل الكلمة “يَئِس” على وزن “فَعِلَ”، والمتتبع لقواعد الإعلال يجد أنّ الياء في كلمة “أَيِسَ” الأصل فيها أن تقلب إلى ألف وعلى ذلك ينبغي أن يكون الفعل هكذا “آس”؛ لأنها جاءت متحركة وقبلها حرف مفتوح؛ فكونها بقيت على ما هي دون أن تُقلب إلى ألف فهذا دليل على أن الياء ليس مكانها.

كلمة “ناء”

حدث قلب مكاني فبالتالي يكون الوزن “فَلَعَ”؛ وعند الرجوع إلى أصل الكلمة نجدها “نأى” على وزن “فَعَلَ” فحدث قلب مكاني بين عين الكلمة “الهمزة” ولامها “الألف”.

كلمة “جاه”

حدث قلب مكاني فبالتالي يكون الوزن “عَفْلَ”؛ ولمعرفة طريقة حدوث القلب المكاني في هذه الكلمة نرجع إلى الكلمات التي اشتقت من نفس مادة الكلمة فنجد “وَجْه، وجاهه، وجهة”، نلاحظ أن فاء الكلمات السابقة هي “الواو” وعينها “العين” ليتبين لنا حدوث قلب مكاني بين فاء الكلمة وعينها.

كلمة “قِسِيّ”

حدث قلب مكاني فبالتالي يكون الوزن “فلوع”؛ عند الرجوع إلى أصل الكلمة نجدها “قَوْس” على وزن “فَعْل” والجمع “قووس” على وزن “فعول”؛ فقدمت لام الكلمة مكان عينها لتصير “قٌسوو” على وزن “فلوع”، ثم قُلبت الواو الأخيرة إلى ياء تبعًا لقواعد الإعلال فتصبح “قُسُوى”.

ثم قلبت الواو إلى ياء تبعًا لقواعد الإعلال وأدغمت في الياء الأخيرة، ثم قُلبت ضمة السين إلى كسرة لتناسب حركة ما بعدها لتصير “قُسِيّ، ثم قلبت ضمة القاف إلى كسرة لصعوبة الانتقال من ضم إلى كسر فأصبحت “قِسِيّ”.

كلمة “حادي”

حدث قلب مكاني فبالتالي يكون الوزن “عالف”؛ عند الرجوع إلى جذر الكلمة نجدها “وحد” على وزن “فَعَلَ” واسم الفاعل من “وَحَدَ” هي “واحد”، فأُخرت فاء الكلمة “الواو” ثم قلبت إلى ياء لأنها مسبوقة بكسر، وقُدم عين الكلمة “الحاء” فصارت الكلمة “حادي” على وزن “فالِع”.

الميزان الصرفي وهو المقياس الذي وضعه رواد علم الصرف الذي يوضح أحوال بنية الكلمة؛ وذلك من خلال ما يُظهره الميزان من صورة مجردة للكملة بمعنى “الجذر الأصلي لها”، ثم يتتبع هذا الميزان ما لحق بالكلمة من حركات وسكنات، وما زيد عليها وما نقص منها وما لحق بها من تغيير.[١]

المراجع

  1. محمد ربيع الغامدي، محاضرات في علم الصرف، صفحة 7.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى