تعليم

إعراب النواسخ الحرفية

إعراب النواسخ الحرفية

ما هو إعراب النواسخ الحرفية؟

سمّيت بالنواسخ لأنها تزيل حكم المبتدأ والخبر، وهذا النسخ قد يحدث بحروف معينة استعملتها العرب، فسمّيت النواسخ الحرفية، فإنك لو قلت: محمد صالح كانت الجملة من مبتدأ وخبر، فالمبتدأ مرفوع بعامل معنوي هو الابتداء، والخبر مرفوع بالمبتدأ.[١]

لكنك لو قلت: إن محمدًا صالح، فإن المبتدأ “محمد” صار اسمًا للحرف الناسخ “إن”، وصار منصوبًا بسببه، وصار “صالح” خبرًا للحرف الناسخ “إن”، وصار سبب رفعه ذلك الحرف.[١]

إعراب إن وأن

هذان الحرفان الناسخان يفيدان التوكيد في اتصاف المسند إليه بالمسند، كقولنا: إنَّ الجو جميل، وعلمت أنَّ المطر ساقط، وطريقة الإعراب لكل من “أن” و”إن”: حرف توكيد ونصب مبني لا محل له من الإعراب.[٢]

إعراب لكنّ

هذا الحرف الناسخ يفيد الاستدراك والتوكيد، كقولنا: زيد شجاع لكنه بخيل، فربما فُهِم أنه كريم لأنه شجاع، ولكن استدركنا فقلنا: لكنه بخيل، وطريقة إعراب هذا الحرف: حرف استدراك ونصب مبني لا محل له من الإعراب.[٢]

إعراب كأن

هذا الحرف الناسخ يفيد تشبيه المؤَكَّد، فهو يتألف من “إن” و”الكاف”، فمثلا نقول: إنّ عامرًا كالأسد. فإذا أردنا الاهتمام بالتشبيه نقول: كأنّ عامرًا أسد، وطريقة إعراب هذا الحرف: حرف تشبيه وتوكيد ونصب مبني لا محل له من الإعراب.[٢]

إعراب ليت

هذا الحرف الناسخ يفيد التمني، وهو أن تطلب شيئًا فيه عسر -غالبًا- أو لا مطمع فيه، كقولنا: ليت لي مليون دينار، وليت الشباب يعود يومًا، وطريقة إعراب هذا الحرف: حرف تمني ونصب مبني لا محل له من الإعراب.[٢]

إعراب لعل

هذا الحرف الناسخ يفيد الترجي الذي هو طلب أمر محبوب، كقولنا: لعل الناجح قادم، ويفيد الإشفاق الذي هو الحذر من وقوع مكروه، كقولنا: لعلي مريض بالوباء، وطريقة إعراب هذا الحرف: حرف ترجي -أو إشفاق- ونصب مبني لا محل له من الإعراب.[٢]

أمثلة على إعراب النواسخ الحرفية

فيما يأتي أمثلة متنوعة على النواسخ الحرفية واسمها وخبرها:

  • قال المتنبي: وَبَينَنا لَو رَعَيتُم ذاكَ مَعرِفَةٌ ** إِنَّ المَعارِفَ في أَهلِ النُهى ذِمَمُ [٣]

إن: حرف توكيد ونصب مبني لا محل له من الإعراب. المعارف: اسم إن منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره. ذمم: خبر إن مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.

  • قال تعالى: {أَلَمْ يَعْلَم بِـأَنَّ اللَّهَ يَرَى}.[٤]

أن: حرف توكيد ونصب مبني لا محل له من الإعراب. الاسم الكريم “الله”: اسم أن منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره. يرى: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها التعذر، والجملة الفعلية في محل رفع خبر أن.

  • قال قيس بن الملوح:[٥]لكنَّ لي قلباً تّمَلكَهُ الهَوى ** لا العَيشُ يحلُو لَهُ ولا الموتُ يَقْرَبُ

لكن: حرف استدراك ونصب مبني لا محل له من الإعراب. لي: اللام: حرف جر مبني لا محل له من الإعراب، ياء المتكلم: ضمير متصل مبني في محل جر بحرف الجر، وشبه الجملة من الجار والمجرور متعلقة بمحذوف خبر “لكن” مقدم. قلبا: اسم لكن مؤخر منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

كأن: حرف تشبيه وتوكيد ونصب مبني لا محل له من الإعراب. عتابة: اسم كأن منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره، وهو ممنوع من الصرف. دمية: خبر كأن مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.

  • قال تعالى: {قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ}.[٧]

ليت: حرف تمني ونصب مبني لا محل له من الإعراب. قومي: اسم ليت منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم منعا من انشغال المحل بحركة المناسبة، وهو مضاف، وياء المتكلم: ضمير متصل مبني في مجر مضاف إليه. يعلمون: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني في رفع فاعل، والجملة الفعلية في محل رفع خبر “ليت”.

لعل: حرف ترجي ونصب مبني لا محل له من الإعراب. نجوم: اسم لعل منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره، وهو مضاف. الليل: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره. تعمل: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هي. فكرها: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره، وهو مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني في مجر مضاف إليه، والجملة الفعلية في محل رفع خبر لعل.

تدريبات على إعراب النواسخ الحرفية

فيما يأتي تدريبات متنوعة على ما تقدم بيانه عن النواسخ الحرفية:

استخرج النواسخ الحرفية وحدد نوعها

الجملة
إن العلم جميل
علمت أنّ النصر محتم
كأن سلمى قمر في السماء
ليت الطفولة كانت أطول
لعل التخرج من الجامعة قريب
خالي جميل لكنه قصير جدًا
الناسخ الحرفي ونوعه

أعرب النواسخ الحرفية في الجمل التالية

الجملة
لعل السفر قريب
ليت أخي يستغل وقته
إن الدنيا دار كدر
فهمت أن المثابرة سر النجاح
عمرو بخيل لكنه شجاع
كأن أبي شمس حياتنا
الإعراب

المراجع

  1. ^ أ ب ابن عقيل، شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك الجزء الأول، صفحة 315-317. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث ج مصطفى الغلاييني، جامع الدروس العربية، صفحة 447-448. بتصرّف.
  3. “واحر قلباه ممن قلبه شبم”، ديوان الشعر، اطّلع عليه بتاريخ 14/10/2021.
  4. سورة العلق ، آية:14
  5. “لو كان لي قلبان لعشت بواحد”، ديوان الشعر، اطّلع عليه بتاريخ 14/10/2021.
  6. “كأن عتابة من حسنها”، ديوان الشعر، اطّلع عليه بتاريخ 14/10/2021.
  7. سورة يس، آية:26
  8. “لَعَلَّ نُجومَ اللَيلِ تُعمِلُ فِكرَها “، ديوان الشعر، اطّلع عليه بتاريخ 14/10/2021.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى