إسلام

أنواع العلوم الشرعية

صورة مقال أنواع العلوم الشرعية

العلوم الشرعيّة

هي العلوم الّتي تهتم بدراسة الشريعة الإسلامية بكافة جوانبها، كدراسة القرآن الكريم وتفسيره، دراسة علم الحديث، علم العقيدة، علم الفقه وأصوله، حيث تهتم العلوم الشرعيّة بفهم الإسلام فهمًا شاملاً وفهم جميع قوانينه وجوانبه المتنوعة، كما وترتبط العلوم الشرعية في علوم أخرى كعلم النحو والصرف، العلوم الطبيعيّة، التاريخ، والأدب.[١]

أنواع العلوم الشرعيّة

تقسم العلوم الشرعيّة إلى أربعة أنواع، وهي كالآتي:

علوم المصادر

هي العلوم الخاصة بأوامر اللّه ونواهيه بالاعتماد على القرآن الكريم والسنة النبويّة، وعلينا الالتزام بتفسير القرآن الكريم ودراسة شروحات السنة النبويّة لاستخراج هذه الأوامر والنواهي.[٢]

علوم المقاصد

وهي العلوم التي تهتم بدراسة أصول الفقه والضوابط الشرعيّة، كما ويهتم بدراسة المقاصد الشرعيّة كالإيمان، والتوحيد، والعقيدة، ويسلط الضوء حول الضرورات الخمس الشرعيّة: حفظ الدين، النفس، العقل، المال، والنّسل.[٢]

أقسام علم المقاصد

يقسم علم المقاصد إلى نوعين فيما يأتي:[٣]

  • المقاصد العامة

وهي الأهداف الّتي يسعى من خلالها الإنسان للحصول على مصلحته في الدنيا والآخرة، وذلك عن طريق الالتزام بالأحكام الشرعيّة وتطبيقها كما شرّعها خالقنا عزّ وجل.

  • المقاصد الخاصة

هي الأهداف الّتي يسعى من خلالها الأفراد لتحقيق مصالح شخصيّة بما لا ينافي شرع الله، كالتجارة والبيع، الحكم السياسيّ، وغيرها من الأمور ذات المنفعة الشخصيّة.

علوم الآلة

يشتمل علم الآلة على علوم التفسير، علم التجويد والقراءات، علم النحو والصرف، علم البلاغة، علوم الحديث، حيث يساهم علم الآلة في فهم ودراسة علم الغاية والمقصد، ويمكنُّنا علم الآلة من دراسة النصوص القرآنيّة وتفسيرها بحسب العصر الّذي نعيش به، كفهم الاقتصاد الديني والبنوك الإسلاميّة.[٤]

ملح العلم

يتم تقسيم ملح العلم إلى قسمين رئيسيين وهما الآتي:[٤]

  • علم العقد

وهو دراسة العلوم الأصليّة كعلم التفسير والفقه والأصول.

  • علم الملح
وهو أحد العلوم الّذي نحتاجه لبناء العلم والفهم القرآنيّ والشرعيّ، حيث يشمل جوانب التثقيف في جوانب الحياة المختلفة كقراءة كتب التاريخ والأدب، الاطلاع على أحدث الدراسات والاكتشافات العلمية، معرفة الظواهر الكونيّة وكيفية نشوءها، حيث يتوجب على علماء الدّين التفقه بالعلوم الأخرى.  

أقسام العلوم الشرعيّة

تقسم العلوم الشرعيّة حسب إلزاميّة تطبيقها إلى ما يأتي:[١]

  • فرض عين

هي الأوامر الّتي يتوجب على المسلمين جميعهم تطبيقها، حيث يأثم تاركها، مثل: الصلاة، الصيام، وتشمل أيضًّا الأوامر الّتي يحرم على المسلمين القيام بها كشرب الخمر، الزنا، أكل مال اليتيم.

  • فرض الكفاية

هي الأوامر الّتي تكون إلزاميّة للمُكلّف من قِبل المشرّع، حيث تكون هذه الأوامر مفروضة على بعض المسلمين دون غيرهم، مثل إقامة الخلافة، الصلاة على الميت ودفنه.

المراجع

  1. ^ أ ب “أنواع العلوم في الإسلام”، قصة إسلام، اطّلع عليه بتاريخ 31/1/2022. بتصرّف.
  2. ^ أ ب “أقسام العلوم الشرعية انتجت جهود علماء السلف والعلماء المعاصرين إلى تقسيم العلوم الشرعية لأربعة”، طريق الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 31/1/2022. بتصرّف.
  3. “تعريف علم المقاصد”، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 31/1/2022. بتصرّف.
  4. ^ أ ب محمد الصديق (7/7/2017)، “هل نحن بحاجة إلى علوم آلة جديدة؟”، الجزيرة، اطّلع عليه بتاريخ 31/1/2022. بتصرّف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى