معلومات و نصائح طبية

فوائد المضاد الحيوي للالتهابات وأضراره

صورة مقال فوائد المضاد الحيوي للالتهابات وأضراره

فوائد المضاد الحيوي

قبل الحديث عن فوائد المضاد الحيوي للالتهابات وأضراره يجدر التنويه إلى أنه للحصول على أفضل فعالية ممكنة للمضادات الحيوية فإنه يجب استخدامها بالشكل الأمثل، ويكون ذلك باستخدامها في الحالات التي يصفها الطبيب لعلاج بعض أنواع العدوى البكتيرية فقط، ووفق تعليماته، ويشار إلى أن المضادات الحيوية يتم وصفها أيضًا في بعض الحالات الصحية الخطيرة والمهددة للحياة، مثل: الالتهاب الرئوي أو ما يُعرف بذات الرئة (بالإنجليزية: Pneumonia) وفي حالات إنتان الدم أو تعفن الدم (بالإنجليزية: Sepsis)،[١][٢] وفيما يأتي ذكر فوائد استخدام المضادات الحيوية للالتهابات:[٣]

  • إبطاء نمو العديد من أنواع البكتيريا المسببة للعدوى ويمكن للعديد من المضادات الحيوية القضاء على أنواع من البكتيريا كذلك.
  • الوقاية من حدوث العدوى في بعض الحالات؛ إذ قد يصفها الطبيب قبل إجراء العمليات الجراحية لمنع حدوث العدوى.
  • تُعد المضادات الحيوية سريعة الفعالية؛ إذ تبدأ فاعلية بعض أنواع المضادات الحيوية خلال بضع ساعات من أخذها.
  • تعد المضادات الحيوية سهلة الاستخدام؛ إذ إنّ معظمها يتوفر بأشكال صيدلانية تؤخذ عن طريق الفم، إلّا أنّ الطبيب قد يقرر أحيانًا إعطاء المضاد الحيوي عن شكل حقنٍ، ويكون ذلك بهدف إيصال الدواء إلى الدورة الدموية بشكل أسرع.

أضرار المضاد الحيوي

يمكن أن تحدث بعض الأضرار الصحية بسبب استخدام المضادات الحيوية، ويكون ذلك ناجمًا عن استخدام المضاد الحيوي دون وجود حاجة إليه مما قد يعرض الجسم للآثار الجانبية للمضاد الحيوي دون الحصول على أي فائدة منه، كما أنّه كلما طالت مدة استخدام المضاد الحيوي زادت آثاره السلبية وأضراره التي قد تؤثر في الجهاز المناعي، وفيما يأتي بيان بعض الأضرار التي قد تترتب على استخدام المضادات الحيوية:[٤][٣]

التداخلات الدوائية والآثار الجانبية المحتملة

قد يرافق أخذ بعض أنواع المضادات الحيوية ظهور آثارٍ جانبية مختلفة؛ لذا يجدر الاضطلاع على النشرة الدوائية المرفقة لمعرفة المخاطر المرافقة لاستخدام المضادات الحيوية، وفيما يأتي بعض الآثار الجانبية التي قد تظهر عند أخذ بعض أنواع المضادات الحيوية:[٣]

  • زيادة الحساسية تجاه أشعة الشمس.
  • تضرر العظام.
  • المعاناة من مشاكل مرتبطة بالجهاز الهضمي، وقد تكون خطيرة ومهددة للحياة في بعض الحالات؛ كحدوث عدوى المطثية العسيرة (بالإنجليزية: Clostridium difficile infection)، التي تؤدي إلى الإصابة بالإسهال، مما يؤدي إلى حدوث ضرر شديد في القولون.[٣][٥]
  • الإصابة بفطريات المهبل أو عدوى الخميرة المهبلية (بالإنجليزية: Vaginal yeast infection)، وتشمل أعراض الإصابة بهذه العدوى ما يأتي:[٦]
    • الشعور بالحكة والحرقة في المهبل.
    • خروج إفرازات مهبلية تشبه الجبن في ملمسها.
    • الشعور بألم أثناء الجماع.

كما تجدر الإشارة إلى وجود بعض التداخلات الدوائية للمضادات الحيوية؛ إذ قد يتعارض أخذ نوع من المضادات الحيوية مع نوع آخر من الأدوية الموصوفة سابقًا للمصاب؛ فمثلًا يمكن أن تؤثر بعض المضادات الحيوية في فعالية حبوب منع الحمل؛ كالمضاد الحيوي المعروف بريفامبين أو ريفامبيسين (بالإنجليزية: Rifampicin) الذي يؤدي أخذه إلى انخفاض فعالية كل من حبوب منع الحمل، ولاصقات منع الحمل، والحلقة المهبلية؛ لذا تجدر استشارة الطبيب لمعرفة المضاد الحيوي المناسب وتحديد مدى الحاجة لاستخدام وسيلة منع حمل بديلة.[٦][٧]

ردود الفعل التحسسية

قد يحدث رد فعل تحسسي عند بعض الأشخاص في حال أخذ نوع معين من المضادات الحيوية، ويشار إلى أن حدوث ذلك يُعد أمرًا محتملًا مع استخدام أي دواء بما في ذلك المضادات الحيوية، وفي حال كانت لدى الشخص حساسية تجاه مضاد حيوي معين؛ فإنّ الأعراض ستظهر غالبًا بعد أخذ الدواء مباشرة، وتجدر الإشارة إلى أنّ بعض ردود الفعل التحسسية قد تكون خفيفة، إلّا أنّ بعضها الآخر قد يكون خطيرًا ويستدعي طلب الرعاية الطبية المباشرة، وفيما يأتي بيان بعض أعراض الحساسية التي يجب في حال ظهورها التوقف عن أخذ الدواء والاتصال بالطوارىء أو طلب الرعاية الطبية الطارئة:[٨]

  • الشرى (بالإنجليزية: Hives).
  • صعوبة في التنفس.
  • انتفاخ أو تورم اللسان والحلق.

مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية

تنشأ مقاومة المضادات الحيوية عندما تتوقف الميكروبات عن الاستجابة للمضادات الحيوية المصممة للقضاء عليها؛ أي أنّ مقاومة المضادات الحيوية لا تعني مقاومة جسم الإنسان للمضاد الحيوي، وإنما مقاومة البكتيريا لتأثير المضاد الحيوي؛ إذ تستمر البكتيريا في النمو حتى مع استخدامه، ومن الجدير بالذكر أنّ العدوى الناجمة عن البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية يكون علاجها صعبًا، كما أنّ بعض الحالات تتطلب البقاء في المستشفى لفترات طويلة، ومتابعة إضافية، كما أنّ العلاج يكون مكلفًا وقد تتطلب بعض الحالات استخدام بعض بدائل الأدوية غير الآمنة،[٩] ويشار إلى أن مقاومة المضادات الحيوية تحدث نتيجة عدة أسباب نذكر منها ما يأتي:[١٠][٦]

  • الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية: إذ إنّ ذلك يؤدي مع مرور الوقت إلى تأقلم البكتيريا مع المضادات الحيوية، والذي يتسبب بحدوث تغيّرات على البكتيريا تجعل المضادات الحيوية غير فعالة في القضاء عليها.
  • التوقف عن أخذ المضاد الحيوي وعدم إكمال مدة العلاج: إذ إنّ التوقف عن استخدام المضاد الحيوي قبل انتهاء مدة العلاج المقررة من قبل الطبيب قد يؤدي إلى بقاء جزء من البكتيريا على قيد الحياة، والذي قد يرفع من خطر حدوث مقاومة من قبل هذه البكتيريا للمضاد الحيوي مستقبلًا.

استخدامات المضادات الحيوية

قد يصف الطبيب المضادات الحيوية في الحالات الآتية:[١١]

  • علاج العدوى البكتيرية التي تتصف بما يأتي:
    • لا يُحتمل القضاء عليها دون استخدام مضاد حيوي.
    • يحتاج الشفاء منها مدة طويلة في حال عدم علاجها.
    • قد تنتقل إلى الآخرين في حال عدم علاجها.
    • وجود خطر للإصابة بمضاعفات أكثر خطورة من العدوى نفسها.
  • الوقاية من الإصابة بالعدوى عند الأشخاص الذين يرتفع لديهم خطر الإصابة بالعدوى، ويُطلق على استخدام المضادات الحيوية في هذه الحالة اسم الوقاية المضادة للميكروبات أو الوقاية بالمضادات الحيوية (بالإنجليزية: Antibiotic prophylaxis).

كما يجدر التنويه إلى ضرورة استخدام المضادات الحيوية بالشكل الصحيح واتباع التعليمات الخاصة باستخدامها كما أشرنا سابقًا، ومن أهم النصائح الخاصة باستخدام المضادات الحيوية ما يأتي:[١٠]

  • إكمال المضاد الحيوي وفق مدة العلاج التي حددها الطبيب حتى عند ملاحظة تحسنٍ في الأعراض قبل انتهاء المدة المقررة للعلاج.
  • الانتباه إلى تداخلات المضاد الحيوي مع بعض الأطعمة أو الأشربة؛ إذ يجب عدم أخذ بعضها مع أطعمة أو أشربة محددة؛ كدواء ميترونيدازول (بالإنجليزية: Metronidazole) الذي يجب تجنب شرب الكحول عند استخدامه.
  • الانتباه إلى التعليمات الخاصة بطريقة أخذ الدواء؛ إذ إنّ بعض المضادات الحيوية تؤخذ على معدة فارغة، وبعضها قبل الأكل بساعة، وبعضها الآخر بعد الأكل بساعتين.

كيف تتجنب أضرار المضادات الحيوية؟

لتجنب الأضرار المرافقة لاستخدام المضادات الحيوية فإنه يجب استخدامها بالطريقة الصحيحة كما أشرنا، ويُعرف النهج المتبع لتعليم ذلك بنهج الإشراف على مضادات الميكروبات (بالإنجليزية: Antimicrobial stewardship)؛ والذي يشار إلى أن اتباعه يساهم في الأمور الآتية:[١٢]

  • الحفاظ على فاعلية المضادات الحيوية المستخدمة في وقتنا الحالي.
  • تجنب الآثار الجانبية التي قد تترتب على الاستخدام الخاطئ للمضادات الحيوية.
  • الوقاية من الإصابة بأنواع البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

كما يمكن الوقاية من حدوث مقاومة المضادات الحيوية، والتحكم في انتشارها في حال حدوثها من خلال اتباع ما يأتي:[١٣]

  • استخدام المضادات الحيوية فقط في حال وصفها من قبل طبيب مرخص.
  • عدم استخدام المضادات الحيوية في حال قرر الطبيب عدم حاجة الشخص المعني إليها.
  • اتباع تعليمات ونصائح مقدم الرعاية الصحية حول استخدام المضاد الحيوي.
  • عدم مشاركة المضاد الحيوي مع الآخرين، وكذلك عدم استخدام ما تبقى من مضاد حيوي انتهى منه شخص آخر.
  • الوقاية من الإصابة بالعدوى وذلك باتباع النصائح الآتية:
    • غسل اليدين بانتظام.
    • تجنب الاتصال المباشر مع المصابين.
    • أخذ اللقاحات والتطعيمات المحدثة.

  • الحفاظ على قواعد النظافة عند إعداد الطعام؛ إذ يشار إلى أن الأطعمة المختلفة، مثل: اللحوم، والفواكه، والخضراوات قد تكون ملوثة بالبكتيريا لذا توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (بالإنجليزية: Centers for Disease Control and Prevention) واختصارًا CDC باتباع أربع خطوات بسيطة لتحضير الطعام المنزلي بشكل آمن، وتشمل هذه الخطوات ما يأتي:[١٣][١٤]
    • التنظيف
    • الفصل.
    • الطبخ.
    • التبريد.

المراجع

  1. “Be Antibiotics Aware: Smart Use, Best Care”, CDC, 17/11/2020, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  2. Stacy Sampson (7/12/2018), “How Do Antibiotics Work?”, Healthline, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Heidi Tyline King, “The Pros and Cons of Antibiotics”, Keck Medicine, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  4. “Antibiotics”, Cleveland clinic, 20/11/2016, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  5. “Antibiotic Use Questions and Answers”, CDC, 14/4/2021, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت Sabrina Felson (3/11/2019), “What Are Antibiotics?”, WebMD, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  7. “Can antibiotics affect my birth control?”, Planned Parenthood, 12/9/2019, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  8. Alan Carter (19/4/2019), “Side Effects of Antibiotics: What They Are and How to Manage Them”, Healthline, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  9. “Antibiotic Resistance Questions and Answers”, CDC, 14/4/2021, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  10. ^ أ ب Adam Felman (18/1/2019), “What to know about antibiotics”, Medical News Today, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  11. “Antibiotics”, NHS inform, 18/11/2020, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  12. “Antibiotics: Are you misusing them?”, Mayo Clinic, 15/2/2020, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  13. ^ أ ب “Antibiotic resistance”, WHO, 31/7/2020, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  14. “How to Prevent Antibiotic Resistance “, NFID, 11/2020, Retrieved 9/6/2021. Edited.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى