رجيم وأنظمة غذائية

رجيم التمر واللبن والفواكه

رجيم التمر واللبن والفواكه

رجيم التمر واللبن والفواكه

يُعدّ رجيم التمر واللبن والفواكه من الأنظمة غير الصحيّة، وذلك لاعتماده على مجموعةٍ معينةٍ من الأغذية، والاستغناء عن مجموعات أخرى، ولا تتوفر الأدلّة التي تدعم هذه الأنواع من الأنظمة الغذائية، كما أنّ من الصعب الالتزام بها على المدى الطويل،[١] وتجدر الإشارة إلى أنّ اتّباع نظامٍ غذائي صحيّ لا يعني اتّباع حميةٍ صارمةٍ، أو الحرمان من بعض أنواع الأطعمة المُحبّبة، إنّما يكون بتزويد الجسم بالطاقة بهدف تحسين الصحّة، والمزاج.[٢]

ويتضمّن النظام الغذائي الصحيّ؛ البروتينات، والدّهون، والكربوهيدرات، والألياف، والفيتامينات، والمعادن ضمن الوجبات الغذائيّة اليوميّة المُستهلكة، ولا يستبعد فئة مُعينة من هذه الفئات، بل يختار الخيارات الصحيّة منها،[٢]

وتجدر الإشارة إلى أنّ الطريقة الأفضل التي يُمكن اتّباعها لتخفيف الوزن هي: تقليل السُعرات الحراريّة المُتناولة على مدار اليوم، بالإضافة إلى مُمارسة الأنشطة الرياضية، كما أنّ من المهم وضع أهداف واقعية وقابلة للتحقيق لفقدان الوزن بشكلٍ تدريجيّ، والمحافظة على هذه الخسارة.[٣]

أضرار رجيم التمر واللبن والفواكه

تُعدّ العديد من الأنظمة الغذائية إلى جانب رجيم التمر واللبن والفواكه؛ غير صحيّة، وذلك لأنّ الأشخاص الذين يتّبعونها لا يحصلون على جميع العناصر الغذائيّة التي يحتاجها الجسم، كما أنّ هذه الأنظمة غير الصحيّة قد تؤثر في صحّة الجهاز الهضميّ، والعضلات، والعظام،[٤] بالإضافة إلى العديد من الأضرار الأخرى، ومنها:[٥][٦]

  • الجفاف.
  • الضعف، والتّعب.
  • الغثيان، والصداع.
  • الإمساك.
  • نقص مخزون الفيتامينات، والمعادن.
  • عدم الحصول على السُعرات الحراريّة الكافية للقيام بالأنشطة اليومية.
  • التسبّب ببطء عملية التمثيل الغذائي في الجسم.
  • زيادة فرصة رجوع الوزن المفقود بسرعة، لعدم القدرة على الاستمرارية.

فوائد التمر واللبن والفواكه للتنحيف

كما ذكرنا سابقاً؛ فإنّ النظام الغذائي الذي يحتوي على أنواع محدّدةٍ فقط من الأغذية ويمنع أنواع أخرى قد يُسبّب العديد من المشاكل الصحية، بالإضافة إلى أنّ هناك احتمالاً كبيراً بعودة الوزن المكتسب بعد التوقف عن هذه الحميات،[٤] ولكنّ تناول كلّ من التمر واللبن والفواكه بكميّاتٍ معتدلةٍ، وضمن نظامٍ غذائي متوازن لفقدان الوزن، قد يوفر العديد من الفوائد، ونوضحها فيما يأتي:

فوائد التمر للتنحيف

يُشكّل التمر مصدراً طبيعيّاً حلوَ المذاق، وغنيّاً بالفيتامينات والمعادن، حيث يمكن استبدال الوجبات الخفيفة العالية بالسعرات الحراريّة من السكر والدهون، والمنخفضة في محتوى المغذيات، بالتمر؛ الذي يُساعد محتواه العالي من الألياف الغذائيّة على الشعور بالامتلاء والشبع فترة زمنيّة أطول، وبالتالي المساهمة في إنقاص الوزن،[٧] ومن الجدير بالذكر أنّه ينبغي الاعتدال في تناول التمر، وذلك نظراً لمحتواه من السكر، لذا فإنّ تناوله بكمياتٍ كبيرةٍ قد يُسبّب مشاكل للأشخاص الذين يرغبون في إنقاص الوزن، وبالأخص في حال اتباعهم لنظامٍ غذائيّ مُنخفض السُكّر.[٨]

وللاطلاع على مزيدٍ من المعلومات حول فوائد التمر للتنحيف يمكنك قراءة مقال فوائد التمر للرجيم.

فوائد اللبن للتنحيف

يُعدّ اللبن مصدراً غنيّاً بعنصر الكالسيوم، بالإضافة إلى البروتين، والبروبيوتيك (بالإنجليزية: Probiotics)، وقد تساعد هذه العناصر على خسارة الوزن،[٩] إذ يرتبط استهلاك اللبن بانخفاض مؤشّر كتلة الجسم (بالإنجليزية: Body mass index)، ومحيط الخصر، بالإضافة إلى انخفاض الدّهون في الجسم، وذلك تِبعاً لمراجعةٍ نشرتها مجلّة International Journal of Obesity عام 2015.[١٠]

ومن المرجّح أن يكون استهلاك اللبن بديلاً عن الأطعمة ذات السعرات الحراريّة العالية، ومنخفضة البروتين أكثر فائدةً وفعاليّة في إنقاص الوزن من إضافته للنظام الغذائي، كما أنّ تناوله من شأنه أن يُقلل السعرات الحراريّة المستهلكة على مدار اليوم، وذلك لتعزيزه الشعور بالشبع، وبشكلٍ عامّ فإنّ تناول اللبن ضمن نظام الغذائي صحّي ومتوازن قد يكون مفيداً في تزويد الجسم بالمغذيات، إلى جانب تحقيق الرغبة بفقدان الوزن.[٩]

وللاطلاع على مزيدٍ من المعلومات حول فوائد اللبن للتنحيف يمكنك قراءة مقال هل اللبن ينقص الوزن.

فوائد الفواكه للتنحيف

تُعدّ إضافة الفواكه إلى النظام الغذائي من الطرق الصحيّة لفقدان الوزن،[١١] حيث تحتوي غالبية الفواكه على سُعراتٍ حراريّةٍ مُنخفضةٍ، إضافةً إلى احتوائها على نسبٍ عالية من العناصر الغذائيّة، كالفيتامينات، والمعادن، والألياف، ممّا يُعزّز الشُعور بالشّبع، وتوجد هذه العناصر الغذائية في كلّ من اللبّ والقشرة، لذلك يُفضل تناول الفاكهة كاملةً بدلاً من شُرب عصيرها، ومن الجدير بالذّكر أنّ السكر الطبيعي للفواكه يُعدّ بديلاً صحياً عند الشعور بالرّغبة في تناول الحلويات.[١٢][١٣][١٤]

وللاطلاع على مزيدٍ من المعلومات حول فوائد الفواكه للتنحيف يمكنك قراءة مقال ما هي الفواكه التي تنقص الوزن.

لمحة عامة حول النظام الغذائي الصحي

يُمكن تعريف النظام الغذائي الصحيّ والمُتوازن، بأنّه النظام الذي يُلبّي كافة الاحتياجات الغذائيّة للفرد، من عناصر غذائيّة وسُعراتٍ حراريّة لضمان البقاء بصحّةٍ جيّدة، مع التأكّد من توفير جميع هذه العناصر دون تجاوز كميّة السُعرات الحراريّة اليوميّة الموصى بها.[١٥]

وينبغي أن يحتوي النظام الغذائي الصحيّ على الحبوب الكاملة، والحليب ومنتجاته الخالية أو القليلة بالدسم، بالإضافة لاحتوائه على الخضراوات والفواكه، واللحوم خالية الدهون، إلى جانب الدواجن، والأسماك، والبقوليات، والبيض، والمُكسّرات، كما يجب أن يحتوي على نسبٍ قليلةٍ من الدّهون المشبعة والمتحوّلة، والكوليسترول والملح ومصادر الصوديوم، والسُكّريات المُضافة.[١٦]

وتجدر الإشارة إلى ضرورة مراجعة مقدّم الرّعاية الصحيّة المختصّ، لضمان إنقاص الوزن بطريقةٍ صحيّةٍ ومُناسبة.[١٧]

المراجع

  1. “How to diet “, www.nhs.uk,11-10-2018، Retrieved 17-3-2021. Edited.
  2. ^ أ ب “Healthy Eating”, www.helpguide.org, Retrieved 17-3-2021. Edited.
  3. Paul McArdle, Registered Dietitian and Lauren Gordon, ” How to lose weight safely”، www.bupa.co.uk, Retrieved 17-3-2021. Edited.
  4. ^ أ ب “5 Dangers of Following Fad Diets”, www.online.uga.edu, Retrieved 20-3-2021. Edited.
  5. “Weight loss and fad diets”, www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 20-3-2021. Edited.
  6. Malia Frey (18-2-2021), “What Is a Food Combining Diet?”، www.verywellfit.com, Retrieved 20-3-2021. Edited.
  7. “Medjool Dates: Are There Health Benefits?”, www.webmd.com, Retrieved 17-3-2021. Edited.
  8. Holly Klamer, “Are Dates Good for Weight Loss?”، www.caloriesecrets.net, Retrieved 18-3-2021. Edited.
  9. ^ أ ب Kelli McGrane (12-5-2020), “Does Yogurt (or the Yogurt Diet) Aid Weight Loss?”، www.healthline.com, Retrieved 18-3-2021. Edited.
  10. J Eales,I Lenoir-Wijnkoop, S King, and others (7-10-2015), “Is consuming yoghurt associated with weight management outcomes? Results from a systematic review”, International Journal of Obesity, Issue 5, Folder 40, Page 731–746. Edited.
  11. Elizabeth Millard (1-7-2020), “7 Top Fruits to Support Weight Loss (and How to Enjoy Them)”، www.everydayhealth.com, Retrieved 20-3-2021. Edited.
  12. Elise Mandl (2-1-2019), “The 11 Best Fruits for Weight Loss”، www.healthline.com, Retrieved 20-3-2021. Edited.
  13. “Is fruit juice healthier than whole fruit?”, www.wtamu.edu,2-12-2013، Retrieved 20-3-2021. Edited.
  14. Lisa Lillien (16-9-2020), “Top 5 Fruits for Weight Loss”، www.verywellfit.com, Retrieved 20-3-2021. Edited.
  15. Jenna Fletcher (4-6-2019), “A guide to eating a balanced diet”، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 20-3-2021. Edited.
  16. “Healthy Eating for a Healthy Weight”, www.cdc.gov, Retrieved 20-3-2021. Edited.
  17. “Losing Weight: Questions for the doctor”, health.gov, Retrieved 20-3-2021. Edited.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى