رجيم وأنظمة غذائية

رجيم التمر واللبن لمرضى السكر

رجيم التمر واللبن لمرضى السكر

رجيم التمر واللبن لمرضى السكري

يُعدّ رجيم التمر واللبن من الأنظمة غير الصحية والتي لا يُوصى باتّباعها، حيث إنّ مثل هذه الأنظمة تكون مقيّدةً من ناحية اعتمادها على مجموعاتٍ غذائيةٍ معيّنةٍ دون غيرها، فعلى سبيل المثال؛ يشتهر رجيم التمر واللبن بحصره لعددٍ قليل جداً من الأطعمة؛ بما في ذلك: التمر واللبن فقط، الأمر الذي قد يؤدي إلى عدم حصول الجسم على أهمّ العناصر الغذائية الأساسيّة التي يحتاجها.[١]

وتجدر الإشارة إلى ضرورة أخذ الحيطة والحذر بالنسبة لمرضى السكري عند اتّباعهم لمثل هذه الأنظمة؛ حيث إنّها قد تُسبّب العديد من المشاكل والمخاطر الصحيّة؛ والتي قد تؤثر بشكلٍ سلبيّ في مستويات سكر الدم، والكوليسترول، وضغط الدم، ولذلك ينبغي على مرضى السكري مراقبة نسبة السكر في الدم، وتخفيف جرعة الدواء المُخصّص لعلاج السكري عند تقليل السعرات الحرارية المُستهلكة، والتي قد تؤثر في سكر الدم بشكلِِ كبير، وذلك اعتماداً على شدّة النظام الغذائي ومدى تقييده للسعرات الحرارية.[٢]

كما يجدر التنبيه هنا إلى أنّ أساس الحميات الغذائية المُخصّصة لفقدان الوزن هو اعتماد تناول الأطعمة الصحية من مُختلف المجموعات الغذائية مع التحكُّم في كميّتها، وذلك إلى جانب ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على فقدان الوزن بشكلٍ صحيٍّ وسليم، ومن المهمّ لمريض السكري استشارة أخصائيّ التغذية أو مقدم الرعاية الصحيّة للتأكد من أمان النظام الغذائيّ المتّبع بالنسبة لحالته.[٣]

هل من الآمن اتباع رجيم التمر واللبن لمرضى السكري

كما ذُكر سابقاً فإنّ اتّباع رجيمٍ يعتمد على أغذيةٍ مُحددة؛ كالتمر واللبن فقط قد يُسبّب العديد من المشاكل الصحية، ولذلك يُنصح مرضى السكري في حال الرغبة بإنقاص الوزن بالتركيز على تناول الأطعمة من مُختلف المجموعات الغذائية؛ بما في ذلك: البروتينات قليلة الدهون، والألياف الغذائية، والفواكه والخضراوات، بالإضافة إلى منتجات الألبان قليلة الدسم، والدهون النباتية الصحية؛ مثل: الأفوكادو، أو المكسرات، أو زيت الكانولا، أو زيت الزيتون، وذلك إلى جانب التقليل من الكربوهيدرات المُكرّرة.[٤]

كما يجب أيضاً استشارة الطبيب المُختصّ أو أخصائي التغذية حول كيفية التحكُّم في كميّة الكربوهيدرات المُستهلكة، من خلال تحديد كمية الكربوهيدرات اللازمة لكلّ وجبة؛ حيث إنّه وبشكلٍ عام، تُحدّد كمية الكربوهيدرات المطلوبة لكلّ وجبة؛ والتي قد تختلف مصادرها، إمّا من الكربوهيدرات المُعقّدة، أو الفواكه والخضراوات بالنسبة للنساء بحوالي 45 غراماً، وذلك مُقارنةً بالكمية المطلوبة المُخصّصة للرجال؛ والتي تُعادل 60 غراماً لكلّ وجبة.[٤]

وتجدر الإشارة إلى ضرورة التحدث مع الطبيب المُختصّ أو أخصائي التغذية في حال رغب المريض المصاب بالسكري بخسارة وزنه، للأخذ بنصائحهم عند محاولة إيجاد النظام الغذائي المناسب الذي يُلبّي الاحتياجات الغذائية اليومية، والذي يساعد أيضاً على إنقاص الوزن، ويساهم في التقليل من خطر حدوث المضاعفات الناجمة عن كلٍّ من الحميات الغذائية غير المناسبة، وبعض أدوية التنحيف التي قد تتفاعل مع العلاجات المأخوذة الأُخرى.[٤]

القيمة الغذائية للتمر واللبن

القيمة الغذائية للتمر

يوضّح الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في 100 غرامٍ من أحد أنواع التمور المعروف باسم التمر المجهول:[٥]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
الماء 21.32 مليلتراً
السعرات الحرارية 277 سعرة حرارية
البروتين 1.81 غرام
الدهون الكليّة 0.15 غرام
الكربوهيدرات 74.97 غراماً
الألياف الغذائية 6.7 غرامات
السكريّات 66.47 غراماً
السكروز 0.53 غرام
الجلوكوز 33.68 غراماً
الفركتوز 31.95 غراماً
المالتوز 0.3 غرام
الكالسيوم 64 مليغراماً
الحديد 0.9 مليغرام
المغنيسيوم 54 مليغراماً
الفسفور 62 مليغراماً
البوتاسيوم 696 مليغراماً
الصوديوم 1 مليغرام
الزنك 0.44 مليغرام
النحاس 0.362 مليغرام
المنغنيز 0.296 مليغرام
فيتامين ب1 0.05 مليغرام
فيتامين ب2 0.06 مليغرام
فيتامين ب3 1.61 مليغرام
فيتامين ب5 0.805 مليغرام
فيتامين ب6 0.249 مليغرام
الفولات 15 ميكروغراماً
فيتامين أ 149 وحدة دولية
فيتامين ك 2.7 ميكروغرام

القيمة الغذائية للبن

يوضّح الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في 100 غرامٍ من اللبن قليل الدسم:[٦]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
الماء 85.07 مليلتراً
السعرات الحرارية 63 سعرة حرارية
البروتين 5.25 غرامات
الدهون الكليّة 1.55 غرام
الكربوهيدرات 7.04 غرامات
السكريّات 7.04 غرامات
الكالسيوم 183 مليغراماً
الحديد 0.08 مليغرام
المغنيسيوم 17 مليغراماً
الفسفور 144 مليغراماً
البوتاسيوم 234 مليغراماً
الصوديوم 70 مليغراماً
الزنك 0.89 مليغرام
النحاس 0.013 مليغرام
المنغنيز 0.004 مليغرام
السيلينيوم 3.3 ميكروغرامات
الفلورايد 12 ميكروغراماً
فيتامين ج 0.8 مليغرام
فيتامين ب1 0.044 مليغرام
فيتامين ب2 0.214 مليغرام
فيتامين ب3 0.114 مليغرام
فيتامين ب5 0.591 مليغرام
فيتامين ب6 0.049 مليغرام
الفولات 11 ميكروغراماً
فيتامين ب12 0.56 ميكروغرام
فيتامين أ 51 وحدة دولية
فيتامين هـ 0.03 مليغرام
فيتامين د 1 وحدة دولية
فيتامين ك 0.2 ميكروغرام
الأحماض الدهنية المُشبعة 1 غرام
الأحماض الدهنية الأُحادية غير المُشبعة 0.426 غرام
الأحماض الدهنية المُتعددة غير المُشبعة 0.044 غرام
الكوليسترول 6 مليغرامات

فوائد التمر واللبن لمرضى السكري

فوائد التمر لمرضى السكري

كما ذُكر سابقاً؛ فإنّه ينبغي توخّي الحذر ومراقبة نسبة السكر في الدم بالنسبة لمرضى السكري عند تناول التمر؛ وذلك نظراً لمحتواه العالي من السكر، ولكن لا يُشترط حدوث ارتفاع في سكر الدم عند تناول التمر بكمياتٍ مُعتدلة.[٧]

ويُعدّ التمر غنيّاً بالألياف الغذائية، حيث تحتوي حبة التمر المُجفّفة الواحدة على ما يُقارب 2 غرام من الألياف الغذائية، أو ما يُعادل حوالي 8٪ من الكمية الغذائية المرجعية اليومية (بالإنجليزيّة: Daily Value)، وتوفر الألياف العديد من الفوائد الصحية للجسم؛ فعلى سبيل المثال تساعد الألياف الغذائية على التقليل من سرعة امتصاص الكربوهيدرات، الأمر الذي يساهم في تقليل احتمالية رفع مستوى السكر في الدم لدى مرضى السكري، بالإضافة إلى كونها تؤثر في مستويات الهرمونات المسؤولة عن الشهية، ممّا يساعد على تقليل الشعور بالجوع، وبالتالي خسارة الوزن بشكلٍ أسهل.[٨][٩]

وللاطّلاع على مزيدٍ من المعلومات حول فوائد التمر يُمكنك قراءة مقال ما هي فوائد التمر.

فوائد اللبن لمرضى السكري

يُعدّ اللبن مصدراً غنيّاً بالبروتين الذي يُعدّ الأساس في بناء جميع العضلات والأنسجة في الجسم، ومصدراً رئيسياً للطاقة، كما يساعد البروتين على تقليل سرعة دخول الجلوكوز إلى مجرى الدم، الأمر الذي يساهم في تحقيق توازن في سكر الدم، وتعزيز الشعور بالشبع،[١٠] ووفقاً لإحدى المُراجعات التي نُشرت في مجلّة Journal of American College of Nutrition عام 2016؛ فإنّ اللبن يمتلك خصائص فريدة؛ وذلك نظراً لمحتواه الغذائي من بكتيريا حمض اللاكتيك (بالإنجليزيّة: Lactic acid bacteria)؛ وهي نوعٌ من البكتيريا التي تؤثر بشكلِِ كبيرٍ في ما يُعرَف بالنبيت الجرثومي المعوي (بالإنجليزيّة: Gut microbiota)؛ والتي قد يكون لها دورٌ محتملٌ في ضبط مستويات السكر، والسيطرة على الشهية أيضاً.[١١]

كما أظهرت المراجعة الأسباب المتوقعة لتأثير اللبن في مستوى سكر الدم؛ وهي: زيادة معدّل فقدان الدهون في الجسم، والتقليل من تناول الطعام، بالإضافة إلى تعزيز الشعور بالشبع، وانخفاض مستويات السكر في الدم، واستجابة الإنسولين،[١١] وتجدر الإشارة إلى أنّ أهمّ المعايير المُعتمدة لضمان سلامة استهلاك اللبن من قِبَل مرضى السكري: أن يكون مصنوعاً من حليب الأبقار أو الحيوانات التي تتغذى على الأعشاب، بالإضافة إلى عدم احتوائه على مواد مُضافة كثيرة.[١٠]

وللاطّلاع على مزيدٍ من المعلومات حول فوائد اللبن يُمكنك قراءة مقال فوائد اللبن للجسم.

نصائح لمرضى السكري حول كيفية إنقاص الوزن

إضافةً الى ما ذُكر سابقاً من الأغذية الموصى بها لمرضى السكري؛ نذكر فيما يأتي بعض النصائح التي تساعد على خسارة الوزن بطريقةٍ آمنة:

  • الحرص على التقليل من السعرات الحرارية: يُمكن أن يؤدي تناول الكثير من السعرات الحرارية والدهون إلى رفع مستويات السكر في الدم، ولذلك يُعدّ تقليل عدد السعرات الحرارية هو المفتاح الأساسي لخسارة الوزن.[١٢]
لقراءة المزيد حول ذلك يمكنك الرجوع إلى مقال الرجيم والسعرات الحرارية.
  • الحرص على عدم تخطّي وجبات الطعام بهدف إنقاص الوزن: يُمكن أن يؤدي تخطّي الوجبات إلى الإفراط في تناول الطعام في وقتٍ لاحقٍ من اليوم، ولذلك من المهمّ تناول وجبات الإفطار والغداء والعشاء يومياً، كما أنّ البعض قد يجد أنّ تناول وجباتٍ خفيفةٍ بين الوجبات الرئيسية يُمكن أن يساعد أيضاً في ضبط الشهية.[١٣]
  • الحرص على اختيار الوجبات الخفيفة بشكلٍ صحيٍّ وسليم: لا بُدّ من تحديد الخيارات الغذائية الصحية عند تناول الوجبات الخفيفة؛ مثل: حبّة فاكهة، أو الزبادي قليل الدسم، أو شريحة من الخبز الذي يحتوي على الفاكهة، أو المقرمشات الغنيّة بالألياف الغذائية، وذلك إلى جانب التركيز على تناول حصصٍ صغيرةٍ من الطعام، حيث إنّ جميع الأطعمة تحتوي على سعرات حرارية، والتي قد تُسبّب زيادةً في الوزن عند تناول المزيد من منها.[١٣]
  • التحكُّم في حجم الحصص المُتناولة: غالباً ما يُعاني البعض من زيادة الوزن نتيجةً لاستهلاكهم كمياتٍ كبيرةٍ من الطعام، حتى أنّ تناول الكثير من الأطعمة الصحية يُمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن أيضاً، ولذلك يُنصح بتجربة تناول كمياتٍ أصغر باستخدام أطباقٍ وأوعيةٍ ذات حجم أصغر.[١٣]
للاطلاع على المزيد من المعلومات حول الحصص الغذائية وأحجامها المناسبة يمكنك قراءة مقال ما المقصود بالحصة الغذائية.
  • تجنُّب الأطعمة التي يُمكن أن تُسبّب ارتفاعاً في سكر الدم أو التي تحتوي على دهونٍ غير صحية: ونذكر منها ما يأتي:[٤]
    • الحبوب المُكرّرة؛ مثل الأرز الأبيض.
    • الفواكه المهروسة مع المُحليّات المُضافة؛ مثل صلصة التفاح.
    • منتجات الألبان كاملة الدسم.
    • الأطعمة المقلية أو الغنيّة بالدهون المُتحولة أو الدهون المُشبعة.
    • الأطعمة المصنوعة من الدقيق المُكرّر.
    • الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المرتفع.
  • الحرص على زيادة مستوى النشاط البدني: يُمكن أن تساعد التمارين الرياضية على التحكُّم في الوزن، والتحسين من حساسية الإنسولين، وتجدر الإشارة إلى أنّ المشي مدّة 30 دقيقة يومياً يُعدّ من الطرق المناسبة للتمرين، بالإضافة إلى السباحة، أو ركوب الدراجات الهوائية، أو أيّ نشاطٍ آخرٍ متوسط الشدّة يُمكن أن ينتج عنه التعرُّق الخفيف وزيادة مُعدّل التنفُّس.[١٤]

المراجع

  1. “food fads”, www.diabetes.org.uk, Retrieved 21-3-2021. Edited.
  2. Jeanie Davis (10-2-2006), “Diabetes and the Risk of Fad Diets”، www.webmd.com, Retrieved 21-3-2021. Edited.
  3. “Lose weight for good”, www.diabetes.org, Retrieved 21-3-2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Jamie Heidel (7-2-2020), “The Best Diabetes-Friendly Diets to Help You Lose Weight”، www.healthline.com, Retrieved 21-3-2021. Edited.
  5. “Dates, medjool”, www.fdc.nal.usda.gov, 1-4-2019، Retrieved 21-3-2021. Edited.
  6. “Yogurt, plain, low fat”, www.fdc.nal.usda.gov, 1-4-2019، Retrieved 21-3-2021. Edited.
  7. Rachel Nall (26-1-2021), “Are dates healthful?”، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 21-3-2021. Edited.
  8. Andra Picincu (8-5-2019), “Are Dates Good for Weight Loss?”، www.livestrong.com, Retrieved 21-3-2021. Edited.
  9. Lisa Wartenberg (9-1-2020), “Can People with Diabetes Eat Dates?”، www.healthline.com, Retrieved 21-3-2021. Edited.
  10. ^ أ ب Stacey Hugues (17-9-2020), “The Best Yogurt for People With Diabetes”، www.verywellhealth.com, Retrieved 21-3-2021. Edited.
  11. ^ أ ب Shirin Panahi and Angelo Tremblay (22-6-2016), “The Potential Role of Yogurt in Weight Management and Prevention of Type 2 Diabetes”, Journal of American College of Nutrition, Issue 8, Folder 35, Page 717-731. Edited.
  12. Jan Sheehan (24-1-2020), “8 Steps for Weight Loss Success if You Have Type 2 Diabetes”، www.everydayhealth.com, Retrieved 21-3-2021. Edited.
  13. ^ أ ب ت “Managing your weight”, www.diabetesvic.org.au, Retrieved 21-3-2021. Edited.
  14. “The Diabetes Diet”, www.helpguide.org,10-2020، Retrieved 21-3-2021. Edited.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى