تعليم

تاريخ الصحراء الغربية

تاريخ الصحراء الغربية

تاريخ الصحراء الغربية

أشارت النقوش الصخرية من العصر الحجري الحديث التي ظهرت في جنوب الصحراء الغربية؛ إلى أنّ الصحراء الغربية كانت محتلة من قِبل مجموعات الصيد، والمزارعين، وتربية المواشي؛ وذلك قبل عمليات التصحر التدريجي التي بدأت حوالي 2500 ق.م، أما بحلول القرن 4 ق.م؛ فظهرت التجارة بين الصحراء الغربية وأوروبا عبر البحر الأبيض المتوسط.[١]

وكان للفينيقيين والرومان بعض الاتصالات مع الشعوب الصحراوية، أما بحلول العصور الوسطى، فاحتل هذا الجزء من الصحراء شعوب سنهاج الأمازيغ؛ أي الشعوب البربرية، ولكن فيما بعد سيطر البدو المسلمون الناطقون بالعربية على هذه المناطق منذ حوالي 1000 م.[١]

النزاع الإسباني

ثم وصل التجار الإسكتلنديون والإسبان في منتصف القرن 19، وفي عام 1884م ذهب إميليو بونيلي من الجمعية الإسبانية للأفارقة والمستعمرين، إلى خليج ريو دي أورو ووقع معاهدات مع شعوب الساحل، لتطالب بعدها الحكومة الإسبانية بالحماية على المنطقة الساحلية.[١]

وفي عام 1957م، طالبت المغرب المستقلة حديثًا بهذه المنطقة، ولكن نجحت القوات الإسبانية في صد التوغلات العسكرية المغربية في الإقليم، وفي عام 1958م وحدت إسبانيا رسميًّا ريو دي أورو والساقية الحمراء في مقاطعة إسبانية فأصبحت تُعرف باسم الصحراء الإسبانية، ولكن في عام 1960م طالبت موريتانيا المستقلة حديثًا بالمقاطعة.[١]

النزاع العربي

ولكن في أوائل السبعينيات زاد الوعي الوطني، فاندلع تمرد حرب العصابات من قبل البدو الصحراويين، الذي يعدّون السكان الأصليين للصحراء الإسبانية، والذين أطلقوا على أنفسهم جبهة البوليساريو، أو الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وريو دي أورو، فانسحبت إسبانيا من المنطقة في عام 1975م، ووافقت على تقسيم الصحراء الغربية بين المغرب وموريتانيا.[١]

ولكن لم ينتهي الأمر هنا، فتصاعدت الأمور بين القوات المغربية وجبهة البوليساريو التي تدعمها موريتانيا، وفي عام 1976م أعلنت الجبهة حكومة أسمتها الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية؛ وهي حكومة تعترف بها قرابة 70 دولة.[١]

في عام 1979، توصلت موريتانيا إلى اتفاق سلام مع جبهة البوليساريو، وضم المغرب الجزء الموريتاني من الصحراء الغربية، عندها حددت الأمم المتحدة في عام 1988م إجراء استفتاء على السكان الأصليين لتقرير ما إذا كانت رغبتهم الاستقلال تحت قيادة البوليساريو أو جعلها جزء من المغرب.[١]

الصحراء الغربية اليوم

لم يؤخذ قرار بشأن الاستفتاء حتى أعلنت دولة المغرب أنه لن يُجرى أي استفتاء في الصحراء الغربية عام 2001م، واستمر وجود قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة فيها، وفي النصف الأخير من عام 2020م أصبحت الولايات المتحدة أول دولة تعترف رسميًّا بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية.[١]

أين تقع الصحراء الغربية

تقع الصحراء الغربية على الساحل الشمالي الغربي لأفريقيا، تصل مساحتها إلى 252.120 كم²، وتتكون أساسًا من الأراضي الصحراوية المنبسطة، مع كثافة سكانية منخفضة، إذ لا يتجاوز عدد السكان فيها 567000 نسمة، واللغة الرئيسية فيها هي العربية.[٢]

ويحد الصحراء الغربية من الشمال المغرب، والجزائر من الشمال الشرقي، وموريتانيا من الشرق والجنوب، والمحيط الأطلسي من الغرب، وتعدّ مدينة العيون أكبر مدينة فيها، ويقطنها ثلثي السكان، وعلى الرغم من أنها من أكثر المناطق جفافًا، إلا أنها غنية بالفوسفات.[٣]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د “Western Sahara”, britannica, Retrieved 10/1/2022. Edited.
  2. “Western Sahara profile”, bbc, 7/9/2021, Retrieved 11/1/2022. Edited.
  3. “Western Sahara”, new world encyclopedia, Retrieved 11/1/2022. Edited.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى