أحاديث

الشؤم في ثلاث

الشؤم في ثلاث

حديث الشُّؤم في ثلاث

أخرج الإمام البخاري -رحمه الله- في صحيحه عن عبد الله ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: (سَمِعْتُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقولُ: إنَّما الشُّؤْمُ في ثَلاثَةٍ: في الفَرَسِ، والمَرْأَةِ، والدَّارِ)،[١] وأخرجه الإمام مسلم -رحمه الله- أيضاً عن عبد الله ابن عمر -رضي الله عنهما- أنَّ النَّبيَّ -صلى الله عليه وسلم- قال: (لا عَدْوَى ولا طِيَرَةَ وإنَّما الشُّؤْمُ في ثَلاثَةٍ: المَرْأَةِ، والْفَرَسِ، والدَّارِ)[٢][٣]

نفي الشؤم في الحديث

رُوي الحديث السَّابق برواياتٍ تحتمل الجزم وتحتمل الشَّرط لذلك فُسِّر بتفاسير عدَّةٍ بيانها فيما يأتي:[٤][٥]

  • ورد أنَّ أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- أنكرت هذا الحديث (أنَّ رَجُلَينِ دَخَلا على عائِشةَ فقالا: إنَّ أبا هُرَيرةَ يُحدِّثُ أنَّ نَبيَّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كان يقولُ: إنَّما الطِّيَرةُ في المَرأةِ، والدَّابَّةِ، والدارِ، قال: فطارَتْ شِقَّةٌ منها في السماءِ، وشِقَّةٌ في الأرضِ، فقالَتْ: والذي أنْزَلَ القُرآنَ على أبي القاسِمِ ما هكذا كان يقولُ، ولكِنَّ نَبيَّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كان يقولُ: كان أهلُ الجاهِليَّةِ يقولون: الطِّيَرةُ في المَرأةِ والدارِ والدَّابَّةِ، ثم قَرَأتْ عائِشةُ: مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ)،[٦] فيتبين أن ما قاله النبي في الحديث إنما جاء لذكر ما كان عليه الناس في الجاهلية.[٧]
  • ذكر مالك أنَّ الشُّؤم في الدَّار والفَرَس والمرأة لا يقع، موضِّحاً أنَّ هناك الكثير من الدِّيار التي سكنها أهلها وهلكوا وسكنها آخرون وبقوا.
  • ذكر آخرون أنَّ من اتَّخَذَ من الدَّار والفَرَسِ والمرأة شؤماً صارت شؤماً عليه وحلَّ به المكروه؛ لأنَّ الأصل التَّوكُّل على الله -تعالى- وحده، والخوف منه وحده، لا إشراكه بالخوف بشيءٍ من خلقه، فالتَّطيُّر بشيءٍ من هذه فيها نوع من الشِّرك.
  • ذكر القرطبي وآخرون أنَّ الرَّسول -صلى الله عليه وسلم- لم يذكر المرأة والفرس والدار كمسببٍ للتَّشاؤم، بل هم من أكثر المثيرات التي تُثير التشاؤم عند الناس؛ فهم أكثر ما يتطيَّر بهم النَّاس لكثرة وشيوع حدوث المصائب فيهم، والخير، والشَّرُّ، والنَّفع، والضُّر، بيده -سبحانه وتعالى- فهو قادرٌ على خلق ما يشاء من الشُّؤم أو البركة، ولا يقتصر ذلك على الفرس والدَّار والمرأة.

سبب تعلّق الشؤم في الثلاث الواردة

أورد الحديث أن الشؤم في المرأة، والبيت، والدابة، فهل يقتصر الشؤم عليها، وما معنى الشؤم فيها:

  • ذكر ابن العربي أنَّ النَّبيَّ -صلى الله عليه وسلم- اختصَّ الدَّار والفرس والمرأة عند ذكر الشُّؤم ليس لوقوع الشُّؤم فيها وحدها؛ بل قد يقع في غيرها؛ ولكن لطول ملازمة الدَّار والمرأة والفرس أي المركب لحياة الإنسان.[٨]
  • ذكرت طائفةٌ أنَّ الشُّؤم بالفَرَسِ والدَّار والمرأة ما هو إلَّا مجازيٌّ وفي معناه اتِّساع، فمثلاً الدَّار ضِمن المكان بشكلٍ عام، إذ إنَّ الله -تعالى- قد يقضي أن يُصيب بلدةً كاملةً بمرضٍ قاتلٍ، وكذلك الدَّار يقضي بموت كلِّ من يسكنها وكلُّه تحت مشيئة الله -تعالى- وقدره، وفي النِّساء قد يقضي الله -تعالى- بموت كلِّ من يرتبط بامرأةٍ معيَّنةٍ، وذلك قَدَرُهُم الذي كُتِبَ عليهم، إذ يُقدمون على الزَّواج رغم معرفتهم بموت من كانت معهم ومثلها الفَرَس.
  • ذكر عبد الرزَّاق والخطَّابي وآخرون أنَّ شؤم الدَّار يكون بجيرة أهل السُّوء، وبالفرس أن لا يُغزى عليها، وبالمرأة بسوء خُلُقِهَا أو عُقمِها.
  • ذكر الخطَّائي وابن قتيبة أنَّ الشُّؤم في الدَّار والمرأة والفرس يكون بكرههم والانتهاء بمفارقتهم، فكره الدَّار أو الفرس ينتهي بالبيع، وكره المرأة ينتهي بالطَّلاق والفراق، وقد قال ابن العربي والخطابي: إنَّه لو وقع الشُّؤم في قلب العبد وكانت هذه الأشياء من أسباب عذاب القلب فإن تركها ومفارقتها أَوْلى؛ لما رواه أنس بن مالك -رضي الله عنه-: (قال رجُلٌ: يا رسولَ اللهِ، إنَّا كنَّا في دارٍ كثيرٌ فيها عدَدُنا، وكثيرٌ فيها أموالُنا، فتحوَّلْنا إلى دارٍ أُخرى فقَلَّ فيها عدَدُنا، وقلَّتْ فيها أموالُنا، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ذَرُوها ذَمِيمةً).[٩]
  • قيل إنَّ الشٌّؤم في الدَّارأو المرأة أو الفرس أي المركب بقلَّة الموافقة عليهم، أو بسوء طباعهم، أو عدم الرَّاحة فيهم.
  • قيل إنَّ شؤم الدَّار صُغرها وضيقها أو بُعدها عن المسجد وصعوبة سماع الأذان منها، وشؤم المرأة سلاطة لسانها، وشؤم الفرس غلاء ثمنها.[١٠]

تعريف الشُّؤم

الشُّؤم لغةً هو: عكس اليُمْن يُقال تشائم القوم بالرَّجل أي صار الرَّجل شؤماُ عليهم، ويُعرف الشُّؤم اصطلاحاً بأنَّه: توقُّع قدوم الشَّر أو المكروه، ويكون الَّتشاؤم بسببِ مُلكٍ أو شيءٍ محدَدٍ،[١١] وكان العرب قديماً يتشائمون بأنواعٍ معيَّنةٍ من الطيور فأطلق على التشاؤم تَطَيُّراً، وقد نهى النَّبيُّ -صلى الله عليه وسلم- عن التَّطيُّر؛ لأنَّ فيه شرك بالله -تعالى-؛ لأنَّ النَّفع، والضُّر، والخير، والشَّرَّ من علامات مشيئة الله -تعالى- وحده، فإذا أراد الله -تعالى- أمراً قضاه وقدَّرَه بمشيئته.[١٢][١٣]

الضَّرر المترتِّب على الشُّؤم

يترتَّب على الشُّؤم والتشاؤم بالأشياء أضرارٌ عديدةٌ تؤثر بحياة الفرد ومجتمعه، نورد توضيحها فيما يأتي:[١٤]

  • الشُّعور بالغم، والكآبة، والتَّوتُّر، وكثرة القلق؛ ممَّا يؤدِّي إلى انعدام الثِّقة بالنَّفس، وكثرة سوء الظن؛ لارتقاب الشَّر في كلَّ الوقت.
  • صعوبة التَّواصل بين النَّاس؛ ممَّا يؤدِّي لانقطاع العلاقات الاجتماعيََّة والتَّكافليَّة بينهم.
  • الشُّعور بالخوف من مواجهة المشقَّة والتَّعب والعناء في الحياة؛ فيؤثِّر ذلك على الإنسان بانعدام الحافز في سعيه لطلب الرِّزق أو مواجهة الأعداء، وبذلك مخالفة لأمره -تعالى- في الحثِّ على العمل في قوله: (وَقُلِ اعمَلوا فَسَيَرَى اللَّـهُ عَمَلَكُم وَرَسولُهُ وَالمُؤمِنونَ وَسَتُرَدّونَ إِلى عالِمِ الغَيبِ وَالشَّهادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِما كُنتُم تَعمَلونَ).[١٥]
  • يُسبِّب الإحباط في قلب الفرد؛ حيث يقوم بتوقع البلاء فقط، وهو من صور سوء الظَّنِّ بالله -تعالى-، والأصل في هذه الحياة الدُّنيا التَّصديق بأنَّ الأمر كلُّه بيد الله -تعالى- والحرص على صدق التَّوكُّل على الله -تعالى- وحده.[١٦]

المراجع

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 2858، صحيح.
  2. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 2225، صحيح.
  3. “الموسوعة الحديثية”، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 29-4-2021. بتصرّف.
  4. ابن قيم الجوزية، مفتاح دار السعادة ومنشور ولاية العلم والإرادة، لبنان – بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 255-257، جزء 1. بتصرّف.
  5. ابن حجر العسقلاني (1379ه)، فتح الباري شرح صحيح البخاري، لبنان – بيروت: دار المعرفة، صفحة 61-63، جزء 6. بتصرّف.
  6. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 26088، إسناده صحيح على شرط مسلم.
  7. سعيد حوّى (1992م)، الأساس في السنة وفقهها – العقائد الإسلامية (الطبعة الثانية)، مصر – القاهرة: دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة، صفحة 1503، جزء 3. بتصرّف.
  8. محمد الزرقاني (2003م)، شرح الزرقاني على موطأ الإمام مالك (الطبعة الأولى)، مصر – القاهرة: مكتبة الثقافة الدينية، صفحة 601-602، جزء 4. بتصرّف.
  9. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 3924، حسن.
  10. زين الدين العراقي، طرح التثريب في شرح التقريب، صفحة 120-122، جزء 8. بتصرّف.
  11. القاضي ابن العربي (2007م)، المسالِك في شرح مُوَطَّأ مالك (الطبعة الأولى)، لبنان – بيروت: دَار الغَرب الإسلامي، صفحة 543-544، جزء 7. بتصرّف.
  12. مجموعة من المؤلفين، موسوعة المفاهيم الإسلامية العامة، صفحة 136. بتصرّف.
  13. أبو سليمان الخطابي (1988م)، أعلام الحديث (شرح صحيح البخاري) (الطبعة الأولى)، المملكة العربية السعودية – مكة المكرمة: جامعة أم القرى (مركز البحوث العلمية وإحياء التراث الإسلامي)، صفحة 1379، جزء 2. بتصرّف.
  14. شيخة العطية، الفأل والشؤم بين الأعراف والشريعة الإسلامية، صفحة 18. بتصرّف.
  15. سورة التوبة، آية: 105.
  16. مجموعة من المؤلفين، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 3622، جزء 1. بتصرّف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى