التعريف بديوان ابن الرومي

صورة مقال التعريف بديوان ابن الرومي

مقالات ذات صلة

== التعريف بديوان ابن رومي == ديوان ابن رومي وهو الديوان الّذي جُمِعَت فيهِ جميع قصائد علي بن العباس بن جريج، والمعروف بابن الرُّومي، ويُكنّى بأبي الحسن، وُلِدَ في مدينةِ بغداد عام 221هـ، وقد كان ابن الرُّمي مُولعًا باكتساب العلم، كما أنَّهُ من أشهرِ شعراءِ العصرِ العباسيّ.[١] يمتازُ شعرهُ بالإطنابِ وبسلاسةِ كلماتهِ وعذوبةِ تعابيرهِ، وكانت أشعار ابن الرُّومي متنوعة بينَ الهجاءِ والفخرِ والعتابِ والغزلِ والمدحِ، ولكن كثرت أشعارهُ عن الهجاءِ بصورتهِ الكاريكاتوريّة، وعُرِفَ ابن الرُّومي بأنَّهُ دقيقُ الحدسِ وحادُّ المزاجِ، توفيَّ مسمومًا عام 283هـ.[١] تمَّ نشر ديوان ابن الرُّومي في أكثر من كتاب، فقد باشرَ كامل الكيلاني بطباعتهِ واختصارهِ وسمَّاهُ “ديوان ابن الرومي”، كما قام أحمد بن عُبيد الله الثقفيّ بجمعِ أشعار ابن الرُّومي في كتاب أسماهُ “أخبار ابن الرومي والاختيارات من شعره”، وقام عباس محمود العقّاد بجمعها في كتاب “حياة ابن الرومي”.[١]

البحور الشعرية في ديوان ابن رومي

كتب ابن الرومي أشعارهُ ببحورٍ شعريَّةٍ مختلفةٍ منها ما يأتي:[١]

  • البحر الكامل

مثال ذلك:

أَبلِغ أَبا الدَردامِ إِن لاقَيتَهُ

بِالرَقَّةِ البَيضاءِ أَو حَرّانِ

  • البحر الخفيف

مثال ذلك:

أصبحت أعيُن الغواني عدّتني

ولعهدي بها إلي تميلُ

  • البحر الطويل

مثال ذلك:

أقول مرّت ظبيتان فصدّتا

وراعتهما مني مفارق شيب

  • بحر الرجز

مثال ذلك:

زَعْزعتِ الأيامُ جانبيه

قد هدمتْ أيامُه رُكنيه

  • البحر المتقارب

مثال ذلك:

رأيتَ اعتلالَكَ يبكي دماً

وتضحكُ في جسمِكَ العافيهْ

  • البحر الوافر

مثال ذلك:

إذا أنفاسُها نسمتْ سُحيراً

تنفَّس كالشجِيِّ لها الخَليُّ

  • البحر البسيط

مثال ذلك:

من شعية الكهْلِ خالِ المؤمنينَ على

رَغْمِ ابن شيبةَ أو رَغم الدمشقيِّ

  • البحر السريع

مثال ذلك:

له صياصٍ من شقاقٍ به

في قَدَميْهِ ما يداويهِ

  • البحر المجتث

مثال ذلك:

تباينَ الأصلُ منه

ودعوةٌ يدَّعيها

قصائد من ديوان ابن رومي

يضم ديوان ابن الرومي 2020 قصيدةً، منها ما يأتي:[٢]

قصيدة يا فؤادي غلبتني عصيانا

يقول فيها:

يا فؤادي غلبتني عِصيانا

فأطِعْني فقد عصيتَ زمانا

يا فؤادي أما تَحنُّ إلى طُوْ

بَى إذا الريحُ هَبَّت الأغصانا

مَثِّلِ الأولياءَ في جنّة الخلْ

دِ إذا ما تقابلوا إخوانا

قد تعالَوْا على أسِرَّة دُرٍّ

لابسينَ الحريرَ والأرجوانا

وعليهم تيجانُهم والأكالي

لُ تباهي بحُسنها التيجانا

يتعاطَوْنَها سُلافاً شَمولاً

في جِنانٍ مجاورَاتٍ جِنانا

يتلقّاهمُ بقولٍ حَفيٍّ

مرحباً مرحباً بكم رُكبانا

وتجلَّتْ عن وجههِ حُجُبُ النو

ر فسبحانَ وجهِه سبحانا

واستفادوا بشاشةً وسروراً

ينفيانِ الشرورَ والأحزانا

ثم آبوا فاستقبلَتْهُم حِسانٌ

من بناتِ النعيم فُقْن الحسانا

بوجوهٍ مثل المصابيح لا يَعْ

رِفْنَ إلا الظلالَ والأكنانا

مُرْسلاتٍ على الروادِف منهنْ

نَ فُروعاً تمج مِسكاً وبانا

لو رأى البدرُ بعضَهُنَّ أو الشمْ

سُ لَذلَّا لوجهها واستكانا

فتلقَّينهم بأهلاً وسهلاً

رافعات إليهمُ الريحانا

كُنَّ بالأولياء مُفتتناتٍ

ثم زِيدوا نوراً فزِدْنَ افتِتانا

فتراهُنَّ مقبلاتٍ عليهم

بابتهاجٍ قد عَصْفروا الألوانا

راشفات أفواهَهُمْ رشَفَك الما

ءَ إذا ما شرِبْتَهُ ظمآنا

قائلاتٍ عيلَ التصبُّرُ عنكم

فانزلوا آن أنْ نراكُمْ وحانا

فَثنوا أرجُلَ النزولِ وحلُّوا

في المقاصير لابسينَ أمانا

تارةً بعضُهم يزورون بعضاً

ويزورونَ ربَّهم أحيانا

ثم يَخْلُون بعد ذلك بالحُوْ

رِ إذا ما تشوَّقوا الأوطانا

فهمُ الدهر في سرورٍ جديدٍ

ليس يخلونَ من سرورٍ أوانا

قصيدة ألا خذها إليك عن الحرون

يقول فيها:

ألا خذها إليك عن الحَرونِ

تَناسخَها القرونُ عن القرونِ

أبا فَسْوَى لقد دانيت منا

غريماً لا يُماطل بالديون

أتاني عنكَ أنك نلتَ مني

ولستَ على المودة بالأمين

عساك أمنتَ بادرتي وصدِّي

لما أغلقْتَ بيتك من رُهُونِ

غُررتَ وأطعمتك ظنون كِذبٍ

وأضعفُ عصمةٍ عِصَمُ الظنونِ

أفاطمُ آذِني بالصرم مني

كما انقطع القرينُ من القرينِ

أرى لأبيك إدلالاً وعِرضي

أعزُّ عليَّ مَرْزَأةً فبيني

فلستُ أراك قيمةَ كَظم غيظي

ولا عرضي من العرض الثمين

سَيكفيني مكانَك وصلُ أخرى

وأبطشُ غير مَثنيِّ اليمين

هبيني كنتُ أهضمُ فيك عرضي

أأهضِمُ ضلَّةً عرضي وديني

قصيدة يا رب جري شواء مررت به

يقول فيها:[٣]

يا رُبَّ جَرِّيِّ شَوّاءٍ مررتُ بهِ

كأنه فِدَرُ الفالوذِ مَشْوِيِّ

لا فلسَ فيه ولا شوكٌ ينغّصُه

كما تكون لشبّوطٍ وبُنِّيّ

يفورُ في الوجه فوراً من حَرارتهِ

طُوبى لحلقٍ بذاك الحرِّ مَكويِّ

نِعْمَ الطعامُ لأعمى جائعٍ ضَرِمٍ

مُعلِّمٍ عالمٍ بالشعرِ نحويِّ

من شعية الكهْلِ خالِ المؤمنينَ على

رَغْمِ ابن شيبةَ أو رَغم الدمشقيِّ

محمد بن عليٍّ إنه رجل

من دينه أكلُ زمَّارٍ وجرِّيِّ

حتى تخال سبالَ الشيخ قد دُهِنَتْ

من ذا وذاك ببانٍ أو بخيريِّ

فضلاً من اللَّهِ أعطاهُ وحرَّمهُ

على شَقيٍّ من الضُلّالِ شيعيِّ

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث “ديوان ابن الرومي”، الديوان، 21/7/2020، اطّلع عليه بتاريخ 5/2/2022.
  2. “ديوان ابن الرومي”، الديوان، 21/7/2020، اطّلع عليه بتاريخ 5/2/2022.
  3. ” يا رب جري شواء مررت به”، الديوان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى