الزيوت النباتية

أين يوجد زيت الزيتون

أين يوجد زيت الزيتون

مصدر زيت الزيتون

يُعدّ زيت الزيتون أحد المحاصيل المعروفة في منطقة البحر الأبيض المتوسط، يتم تصنيفه ضمن مجموعة الدهون غير مشبعة، يُستخرج من ثمارٍ تنمو على أشجار الزيتون، ويُستخدم في الكثير من الصناعات كصناعة مستحضرات التجميل، والأدوية، والصابون، بالإضافة إلى أنّه كان يستخدم قديماً كوقود للمصابيح التقليديّة، كما أنّه يستخدم في عمليّة الطهي في جميع أنحاء العالم، ويمكن إدخال زيت الزيتون إلى النظام الغذائيّ بسهولة فهو يُستخدم للغمس أو القليّ أو في الصلصات، بالإضافة إلى أنّ بعض الناس يستخدمونه لأغراضٍ طبيّة.[١]

فوائد زيت الزيتون

يوفر زيت الزيتون العديد من الفوائد الصحيّة للجسم، ونذكر من فوائده ما يأتي:[٢]

  • مضاد للأكسدة: حيث يحتوي زيت الزيتون على كميّات كبيرة من مضادات الأكسدة التي تساهم في تقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، والالتهابات، وتساعد على حماية الكوليسترول في الدم من الأكسدة؛ والذي بدوره يساهم في خفض خطر الإصابة بأمراض القلب. كما أنّه يُعدّ من الأحماض الدهنيّة المفيدة، فهو يحتوي على فيتامين هـ وفيتامين ك.
  • مضاد للالتهابات: وذلك لاحتوائه على بعض المركبات، ومن أهمّها مركب الأوليوكانتال (بالإنجليزي: Oleocanthal)، والذي تبين أنّه يعمل بشكل مشابه لدواء الإيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen) المضاد للالتهابات، وبالإضافة إلى ذلك فقد وُجد أنّ حمض الأولييك الموجود في زيت الزيتون يمكن أنّ يقلّل بعض مؤشرات الالتهابات في الجسم مثل البروتين المتفاعل-C، ومن الجدير بالذكر أنّ الالتهابات المزمنة تُعدّ عاملاً رئيساً للإصابة بالعديد من الأمراض مثل: السرطان، وأمراض القلب، ومتلازمة الأيض، ومرض السكري من النوع الثاني، ومرض ألزهايمر، والتهاب المفاصل، والسمنة.[٢]

أضرار زيت الزيتون

يُعدّ زيت الزيتون آمناً إذا تمّ تناوله عن طريق الفم أو استخدامه على الجلد، ويمكن استخدامه بأمان بنسبة 14٪ من السعرات الحراريّة اليوميّة؛ وهو ما يعادل ملعقتين كبيرتين في اليوم الواحد، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ زيت الزيتون يمكن أن يسبّب انخفاضاً في مستويات سكر الدم، ولذلك يجب على مرضى السكري توخي الحذر عند تناوله، وقياس مستوى السكر لديهم بعد تناول هذا الزيت، كما أنّه يُؤدي إلى صعوبة السيطرة على مستويات السكر في الدم خلال وبعد العمليات الجراحيّة، لذلك يفضل التوقف عن تناول زيت الزيتون قبل أسبوعين من الموعد المقرر لإجراء العمليّات الجراحيّة.[٣]

المراجع

  1. Christian Nordqvist (11-12-2017), “What are the health benefits of olive oil?”، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 31-03-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Joe Leech (14-09-2018), “11 Proven Benefits of Olive Oil”، www.healthline.com, Retrieved 31-03-2019. Edited.
  3. “OLIVE”, www.webmd.com, Retrieved 31-03-2019. Edited.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى