فنون

أنواع الموسيقى الشعبية

صورة مقال أنواع الموسيقى الشعبية

أنواع الموسيقى الشعبية

الموسيقى الشعبية هي أحد أنواع الموسيقى التقليدية والموسيقى الريفية، تنتقل عبر العائلات، والمجموعات الاجتماعية الصغيرة شفويًا؛ أي أنّه يتم تعلمها من خلال السمع بدلًا من القراءة،[١] وتُعد تعبيرًا لوصف حياة البشر وتجاربه، وتتنوع الموسيقى الشعبية بحسب الغرض التي تُصنع لأجله، ومن أبرز أنواع الموسيقى الشعبية ما يأتي:[٢]

موسيقى العمل الشعبية

موسيقى العمل هي أحد أنواع الموسيقى الشعبية التي تحكي حياة العمل في أجزاء وثقافات مختلفة من المجتمع، تُدمج مع الأعمال اليدوية، واستُخدمت لتلبية الاحتياجات البشرية الأساسية؛ إذ ساعدت على قضاء الوقت، وتقليل الملل، وتحسين كفاءة العمل المُنجر، كما ساعدت على تعزيز الروابط الاجتماعية بين زملاء العمل، وقد ساعدت أغاني العمل الشعبية المؤرخين على فهم حياة الناس الذين عاشوا تجارب مختلفة في الماضي.[٣]

غالبًا ما كان العمل مصحوبًا بالأغاني في معظم الثقافات التقليدية حول العالم؛ إذ طوّر الناس أغاني عمل للعديد من المهن؛ مثل الوظائف الزراعية، والوظائف الصناعية، ورعاة البقر، والبحارة،[٤] وصاحبت الأغاني الشعبية الأعمال المنزلية كذلك، والأكواخ البحرية، وأعمال الصيد، والأعمال الرعوية وغيرها.[٣]

موسيقى القصائد الشعبية

موسيقى القصائد هي عبارة عن أغاني شعبية سردية، تحكي جميع أنواع القصص الشعبية؛ عن حياة الناس، والتاريخ، والأساطير، والقصص الخيالية، والنكات الشعبية، وحكايات الخارجين عن القانون، وحكايات العشاق، واستُخدمت لحكاية القصص ونقل الأفكار التي تُخبرنا عن مواقف وخبرات الشعوب أثناء تطورها، وهناك العديد من القصص والأساطير القديمة التي استُنبطت من الأغاني الشعبية التي ألفها المنشدون المتنقلون الذين يكسبون رزقهم من الغناء في منازل النبلاء.[٥]

كانت أغاني القصائد الشعبية تهدف بشكل أساسي للترفيه؛ لذلك كانت تحتوي على أوزان شعرية، وألحان مناسبة للرقص، وتناولت أغاني القصائد المصحوبة بموسيقى القصائد الشعبية العديد من الموضوعات التي تحكي عن حياة الشعوب؛ إذ سردت قصص الحب، والمعارك، والأحداث التاريخية، والرحلات إلى الأراضي البعيدة.[٥]

موسيقى الاحتجاج الشعبية

تُعد موسيقى الاحتجاج الشعبية شكلًا أساسيًا من أشكال التعبير السياسي؛ إذ تُصبح ملاذًا مهمًا الشعوب الذين يحتاجون لصوت مسموع في أوقات الاضطرابات السياسية والاجتماعية؛ حيث كان الناس يُغنون أغاني الاحتجاج كلّما سئموا من الوضع السياسي الراهن، وتُعد أغاني الاحتجاج مساحة واسعة للمؤلفين للتجربة؛ إذ يُمكن أن تكون هادئة ومؤلمة، أو صاخبة ولاذعة، أو بسيطة وجذابة.[٦]

عادة ما تُكتب هذه الأغاني لتكون جزءًا من حركة للتغيير الثقافي، أو السياسي؛ إذ يُحفّز التغيير من خلال جمع الناس معًا، وإلهامهم لاتخاذ قرارات التغيير أو التفكير به، وعادةً ما تندرج أغاني الاحتجاج تحت فئتين رئيسيتين؛ الأغاني المشحونة سياسيًا والتي تتعارض مع الحكومة، أو الأغاني التي تُركّز على الثقافة، وتستهدف الظلم الذي يُواجه الفئات المهمشة.[٦]

المراجع

  1. “Folk Music”, Britannica, Retrieved 18/4/2022. Edited.
  2. “Definition and Categorization of Folk Music”, World Federation of Music Therapy, Retrieved 18/4/2022. Edited.
  3. ^ أ ب “Work Songs”, The Nest Collective, Retrieved 18/4/2022. Edited.
  4. “Traditional Work Songs”, Library of Congress, Retrieved 18/4/2022. Edited.
  5. ^ أ ب “Traditional Ballads”, Library of Congress, Retrieved 18/4/2022. Edited.
  6. ^ أ ب ” The history of American protest music, from “Yankee Doodle” to Kendrick Lamar”, Vox, Retrieved 18/4/2022. Edited.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى