حكم وأقوال

أقوال نيتشه

صورة مقال أقوال نيتشه

نيتشه هو فريدريش فيلهيلم نيتشه، من مواليد سنة 1844م، وهو شاعر وفيلسوف ألماني، وهنا سوف تجد في هذا المقال أقوال نيتشه.

أقوال نيتشه

  • دائماً يوجد في بعض الجنون حب ولكن دائماً يوجد بعض المنطق في الجنون.
  • ما يزعجني ليس أنك كذبت علي، أنما يزعجني أنه لا يمكن تصديقك بعد الآن.
  • القناعات الراسخة أكثر خطورة على الحقيقة من الأكاذيب.
  • لقد اخترعنا الفن لكي لا نموت من الحقيقة.
  • صوت الجمال همساً يتكلم: إنه لا يتسلل إلا إلى الأرواح اليقظة.
  • عبارة العقل الحر لا يمكن أن تفهم هنا إلا بهذا المعنى: إنه عقل محرر قد استعاد تملكه بذاته.
  • كل شيء منذور إلى الفناء لذلك فكل شيء لا يستحق غير الفناء.
  • كل ما في الدنيا كذب في كذب أنا الحقيقة الوحيدة أنا حقيقتي المؤكدة.
  • هناك شخص واحد لم يذق طعم الفضل في حياته: إنه الرجل الذي يعيش بلا هدف.
  • أحمق من لا يزال يتعثر في الأحجار والبشر.
  • التكاسل أبو علم النفس.
  • نسيان غاية المرء هو أكثر أشكال الغباء انتشارا.
  • الوحدة لا تزرع شيئاً: إنها تجعل الأشياء ناضجة.
  • صعب أن تفعل أشياء عظيمة.. والأصعب أن تقود أشياء عظيمة.
  • من كان يحيا بمحاربة عدو ما، تصبح له مصلحة في الإبقاء على هذا العدو حياً.
  • من يتصارع مع الوحوش عليه أن يحذر أن يتحول هو الآخر إلى وحش.
  • من الصعب أن أتذكر آرائي بدون أن أتذكر الأسباب التي جعلتني أقولها.
  • نسيان الغاية هو أكثر أنواع الغباء شيوعاً.
  • لا تبدأ بدراسة نفسك أثناء مرورك بتجربة ما.
  • قد تكون كثرة الكلام عن شيء، وسيلة لإخفاء شيء.
  • كثيرا ما نرفض فكرة ما لمجرد أن النبرة التي قيلت بها تثير النفور.
  • فقط الموسيقى المريضة هي التي تجني أرباحاً هذه الأيام.
  • من بين كل ما كُتب، لا أحب سوى ما كتبه الإنسان بدمه.
  • إن هنا ما يكفي من الرعود لكي تتعلم حتى القبور الإصغاء.
  • إنكم تدعون إلى مكابرة الأرض ومجالدتها أيها المجدفون، والأرض صابرة عليكم صبرها الجميل.
  • إنني أحب من لا غاية لهم في الحياة إلا الزوال، فهم يمرون إلى ما وراء الحياة.
  • بعض الناس لا يحق لك أن تمد يدك إليهم بل كف الوحش وأريد أن تكون لكفك مخالب أيضا.
  • حيث لا يمكن للمرء أن يحب يكون عليه أن يمرّ.
  • من لا يستطيع التخلي عن شيء لن يستطيع الإحساس بأي بشيء.
  • مهما عظمت مضار المفترين على العالم، فمضار الخيرين تظل أشد ضرراً.
  • نسمع في لحظات الفرح الغامر صرخات الرعب أو البكاء الموجع اشتياقاً إلى شيء ما فقدناه بلا رجعة.
  • يسعى الفيلسوف لأن يسمع ضمن نفسه أصداء سمفونية العالم، وأن يعيد إسقاطها بشكل مفاهيم.
  • لا تحدق طويلاً في الهاوية حتى لا تلتفت إليك.
  • لا تطلبوا ما يفوق طاقتكم هناك زيف خبيث لدى أولئك الذين يرومون أشياء تفوق طاقتهم.
  • لا يهم إذا لم تكن لديك أية سعادة متبقية لتعطيها لي فلا يزال لديك أسفك.
  • ما هو عظيم في الإنسان إنما كونه جسراً لا هدفاً.
  • نحن نحب الحياة، لا لأننا تعودنا على الحياة، بل لأننا تعودنا على الحب.
  • هناك دوما شيء من الجنون في الحب.. لكن هناك دوما شيء من العقل في الجنون أيضا.
  • وحدة البعض هي هروب المرضى، ووحدة البعض الآخر هي الهروب من المرضى.
  • ولتحذر أيضا اندفاعات محبتّك.. إن المتوحد يمد يده بسرعة لكل من يعترضه.
  • أفي المجد أنت طامع.. تقبّل هذه الموعظة إذن: في الوقت المناسب، أحسن التخلي طوعا عن الأمجاد.
  • الحرية هي الرغبة بأن نكون مسؤولين عن أنفسنا.
  • الحقائق التي نسكت عنها تغدو سامة.
  • الحقيقة ليست سوى جيش متحرك من المجازات اللغوية.
  • المفكر.. أن يكون مفكرا هو أن يكون قادرًا على جعل الأشياء أبسط مما هي عليه.
  • إن الجسد يطهر بالمعرفة، فيرتفع بمرانه على العلم، لأن من يطلب الحكمة يطهر جميع غرائزه.
  • إن العزلة ضرورية لاتساع الذات وامتلائها، فالعزلة تشفي أدواءها وتشدد عزائمها.
  • إن كنتَ سريع العطب فأحذر أيادي الأطفال، لا يقدر الطّفل أن يحيا دون أن يكسر شيئاً.
  • أن يأخذ الواحد على عاتقه مسؤولية الخطأ وليس العقوبة.
  • إنك إذا شعرت بسعادة فما يكون ذلك إلا لفضيلة مستقرة فيك وهي تسهِّل اجتياز الصراط عليك.
  • إنكم تنظرون إلى ما فوقكم عندما تتشوقون إلى الاعتلاء.
  • إنه لا ينبغي على الإنسان العارف أن يحب أعداءه فحسب، بل عليه كذلك أن يكون قادراً على كره أصدقائه.
  • إرادة التغلب على شعور ما هي آخر الأمر إلا مجرد إرادة شعور آخر أو عدة مشاعر أخرى.
  • التكفير عن الماضي وتحويل كل شيء (كان) إلى (ما أود أن أحوزه) هذا وحده ما أسميه التفكير.
  • الحياة جدل بين الذوق والتذوق.
  • الذي لا يستطيع أن يأمر عليه أن يطيع.
  • الذي يصعد إلى الجبال الشواهق يضحك من كل المآسي مسرحيات كانت أم حقيقة.
  • المرء معافي في جوهره.
  • امتيازي هو الحساسية القصوى التي لدي تجاه كل أمراض الغرائز السليمة.
  • أن أحيا كما أريد أو لا أحيا إطلاقاً.
  • إن الأحداث العظام ليست لحظاتنا الأكثر صخبا، بل تلك الأكثر سكونا.
  • إن إنسانيتي لا تتمثل في التعاطف مع الإنسان في وجوده بل في أن أتحمل الشعور به إلى جانبي.
  • إن حياة الإنسان محفوفة بالأخطار، وهي فوق ذلك لا معنى لها.
  • إن ما أريده هو أن أعيش كما أشتهي وإلا فخير لي ألا أعيش.
  • الأنانية هي هذا القانون المحدد للشعور، الذي على أساسه تكون الأشياء الأقرب هي الأكبر والأثقل، في حين أن كل تلك التي تبتعد تقل حجمًا وثقلاً.
  • عندما نفكر كثيراً وبذكاء لا يتغير الوجه فقط، بل إن الجسد بكامله يلبس الذكاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى