لغة

أول من تكلم اللغة العربية

أول من تكلّم اللغة العربية

إنّ الباحثين في تاريخ اللغة العربية يؤكّدون أنّهم لا يعرفون عن بداية اللغة العربية شيئاً، وأقدم ما يعرفونه عنها يعود للقرن الخامس الميلاديّ،[١] وقد اختلف العلماء حول أول متحدّث باللغة العربية؛ فقيل آدم عليه السلام، وقيل جبريل عليه السلام؛ والذي نقلها بدوره لنوح عليه السلام، وانتقلت من نوح لابنه سام،[٢] أمّا القول بأنّ أول من تكلم العربية هو النبيّ اسماعيل فيدحضه الحديث النبويّ: (فألفى ذلك أمُّ إسماعيلَ وهي تُحِبُّ الأُنْسَ)، فنزلوا وأرسلوا إلى أهليهم فنزلوا معهم، حتى إذا كان بها أهلُ أبياتٍ منهم ، وشبَّ الغلامُ وتعلَّمَ العربيةَ منهم)؛[٣] فهو يُشير إلى وجود قبيلة تتحدّث العربية قبل إسماعيل، وأنّها هي من علّمته العربية أصلاً،[٤] أمّا بالنسبة للقول بأنّه آدم عليه السلام،[٥] إلّا أنّه لا دليل من القرآن الكريم أو السنّة النبوية يُشير بأنّ آدم تكلّم اللغة العربية دون غيرها.[٦]

اللهجات العربيّة القديمة

للغة العربية هي أقدم اللغات التي لا تزال تحتفظ بخصائصها اللفظية، والصرفية، والنحوية، والأدبية، ورغم أنّ اللغات اليونانية، والعبرية، والسنسكريتية، واللاتينية سابقة في تدوينها على العربية بقرون كثيرة، إلّا أنّ هذه اللغات باتت تفتقد في وقتنا الحاضر للكثير من ألفاظها وقواعد الصرف والنحو فيها؛ فاليونانيّ اليوم لا يتكلّم بلغة أرسطو وأفلاطون، وهذا بعكس العربية؛ فالتي نستخدمها اليوم هي ذاتها المستخدمة في القرآن الكريم والشعر الجاهليّ من صرفٍ ونحو، مع استبعاد بعض الألفاظ التي لم تعد مستخدمة الآن إلّا قليلاً.[١]

وللعربيّة لهجات شتَّى؛ فقد كانت هناك قديماً لهجة قبيلة ثقيف، ولهجة قبيلة طيء، ولهجة قبيلة هُذيل، وأشهر تلك اللهجات، وأفصحها هي لهجة قبيلة قُرَيش؛ وذلك بسبب تَوافُد الحُجّاج للبيت العتيق كلّ عام، فكان أهل قُرَيش يسمعون حديثهم، ويأخذون منه ما استحسنوه، ويُهملون ما سواه، وقد بَقِيت لهجتهم نقيّة، وأصيلة، دون فظاظة في اللفظ، أو ثِقَل فيه؛ بسبب بُعد جزيرة العرب، وقُرَيش تحديداً عن بلاد العجم، فلم يُخالِطوهم، ولم يتأثَّروا بلُغة الفُرس، والروم، وأهل الحبشة.[٧]

حقائق عن اللغة العربية

  • تتوقّع إحصائياتٌ للأمم المتّحدة أن يزيدَ عدد المتّحدثين باللغة العربية ليبلغ عددهم نحو 647 مليوناً بحلولِ عام 2050م، وهو ما سيُشكِّل 6.94% من سكّان العالم.[٨]
  • يأتي ترتيبُ اللغة العربيّة في المركز الرابع بين أكثر اللغات انتشاراً في الكرة الأرضية بعدَ اللغة الإنجليزية والصّينية والهندية.[٩]
  • تُعدّ اللغة العربية من أكثر لغات العالم غناءً ودقّةً؛ وذلك من حيث سعة الكلمات والمعاني ومرونتها؛ إذ يفوق القاموس العربيّ ما عدده 12 مليون كلمة؛ وذلك بحسب قاموس المعاني الإلكتروني.[٨]
  • تتكوّن أبجديّة اللغة العربيّة من 28 حرفاً، وتأتي في المرتبة الثانية من حيث أكثر الأبجديّات انتشاراً حول العالم؛ إذ تُستعمل لكتابة الكثير من اللغات غير العربيّة؛ كالكرديّة، والفارسية، والأفغانية.[٨]
  • تتميّز اللغة العربية بنظام تنقيطٍ وحركاتٍ فريد، إذ كانت تُكتب قديماً بلا تنقيط أو حركات، وقد تم تطوير نظام الحركات فيها في القرن السابع الميلاديّ، بينما اعتُمد التنقيط في القرن الثامن الميلاديّ.[٨]
  • يحتَفلُ العالم أجمع باليومِ العالميّ للّغة العربية في تاريخ 18 ديسمبر كلّ سنة، وذلك بعد قرار اليونسكو عام 2012م بإفراد هذا اليوم للاحتفال باللغة العربية.[١٠]

المراجع

  1. ^ أ ب عبد العزيز الدغيثر (8-8-2016)، “نشأة اللغة العربية وتطورها وثباتها أمام التحديات”، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 14-1-2018. بتصرّف.
  2. ندى فوزي، “تعرف على أول من نطق بـ اللغة العربية”، www.arabiclanguageic.org، اطّلع عليه بتاريخ 14-1-2018. بتصرّف.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 3364 ، خلاصة حكم المحدث : [صحيح].
  4. “لم يثبت حديث مرفوع في تحديد أول من تكلم بالعربية”، islamqa.info، 8-5-2017، اطّلع عليه بتاريخ 14-1-2018. بتصرّف.
  5. عبد الرحمن البوريني (1998م)، اللغة العربية أصل اللغات كلها (الطبعة الأولى)، عمان: دار الحسن للنشر والتوزيع، صفحة 27.
  6. عبد الرحمن البوريني (1998م)، اللغة العربية أصل اللغات كلها (الطبعة الأولى)، عمان: دار الحسن للنشر والتوزيع، صفحة 32.
  7. عبد العزيز الدغيثر (8-8-2016)، “نشأة اللغة العربية وتطورها وثباتها أمام التحديات”، alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 5-11-2018. بتصرّف.
  8. ^ أ ب ت ث ” في يومها العالمي.. حقائق مثيرة عن اللغة العربية”، الحرة، 21-12-2015، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف
  9. “ترتيب لغات العالم من حيث الانتشار”، RT، 27-6-2015، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف
  10. “5 حقائق لا تعرفها عن اللغة العربية في يومها العالمي”، صدى البلد، 18-12-2016، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق

أول من تكلّم اللغة العربية

إنّ الباحثين في تاريخ اللغة العربية يؤكّدون أنّهم لا يعرفون عن بداية اللغة العربية شيئاً، وأقدم ما يعرفونه عنها يعود للقرن الخامس الميلاديّ،[١] وقد اختلف العلماء حول أول متحدّث باللغة العربية؛ فقيل آدم عليه السلام، وقيل جبريل عليه السلام؛ والذي نقلها بدوره لنوح عليه السلام، وانتقلت من نوح لابنه سام،[٢] أمّا القول بأنّ أول من تكلم العربية هو النبيّ اسماعيل فيدحضه الحديث النبويّ: (فألفى ذلك أمُّ إسماعيلَ وهي تُحِبُّ الأُنْسَ)، فنزلوا وأرسلوا إلى أهليهم فنزلوا معهم، حتى إذا كان بها أهلُ أبياتٍ منهم ، وشبَّ الغلامُ وتعلَّمَ العربيةَ منهم)؛[٣] فهو يُشير إلى وجود قبيلة تتحدّث العربية قبل إسماعيل، وأنّها هي من علّمته العربية أصلاً،[٤] أمّا بالنسبة للقول بأنّه آدم عليه السلام،[٥] إلّا أنّه لا دليل من القرآن الكريم أو السنّة النبوية يُشير بأنّ آدم تكلّم اللغة العربية دون غيرها.[٦]

اللهجات العربيّة القديمة

للغة العربية هي أقدم اللغات التي لا تزال تحتفظ بخصائصها اللفظية، والصرفية، والنحوية، والأدبية، ورغم أنّ اللغات اليونانية، والعبرية، والسنسكريتية، واللاتينية سابقة في تدوينها على العربية بقرون كثيرة، إلّا أنّ هذه اللغات باتت تفتقد في وقتنا الحاضر للكثير من ألفاظها وقواعد الصرف والنحو فيها؛ فاليونانيّ اليوم لا يتكلّم بلغة أرسطو وأفلاطون، وهذا بعكس العربية؛ فالتي نستخدمها اليوم هي ذاتها المستخدمة في القرآن الكريم والشعر الجاهليّ من صرفٍ ونحو، مع استبعاد بعض الألفاظ التي لم تعد مستخدمة الآن إلّا قليلاً.[١]

وللعربيّة لهجات شتَّى؛ فقد كانت هناك قديماً لهجة قبيلة ثقيف، ولهجة قبيلة طيء، ولهجة قبيلة هُذيل، وأشهر تلك اللهجات، وأفصحها هي لهجة قبيلة قُرَيش؛ وذلك بسبب تَوافُد الحُجّاج للبيت العتيق كلّ عام، فكان أهل قُرَيش يسمعون حديثهم، ويأخذون منه ما استحسنوه، ويُهملون ما سواه، وقد بَقِيت لهجتهم نقيّة، وأصيلة، دون فظاظة في اللفظ، أو ثِقَل فيه؛ بسبب بُعد جزيرة العرب، وقُرَيش تحديداً عن بلاد العجم، فلم يُخالِطوهم، ولم يتأثَّروا بلُغة الفُرس، والروم، وأهل الحبشة.[٧]

حقائق عن اللغة العربية

  • تتوقّع إحصائياتٌ للأمم المتّحدة أن يزيدَ عدد المتّحدثين باللغة العربية ليبلغ عددهم نحو 647 مليوناً بحلولِ عام 2050م، وهو ما سيُشكِّل 6.94% من سكّان العالم.[٨]
  • يأتي ترتيبُ اللغة العربيّة في المركز الرابع بين أكثر اللغات انتشاراً في الكرة الأرضية بعدَ اللغة الإنجليزية والصّينية والهندية.[٩]
  • تُعدّ اللغة العربية من أكثر لغات العالم غناءً ودقّةً؛ وذلك من حيث سعة الكلمات والمعاني ومرونتها؛ إذ يفوق القاموس العربيّ ما عدده 12 مليون كلمة؛ وذلك بحسب قاموس المعاني الإلكتروني.[٨]
  • تتكوّن أبجديّة اللغة العربيّة من 28 حرفاً، وتأتي في المرتبة الثانية من حيث أكثر الأبجديّات انتشاراً حول العالم؛ إذ تُستعمل لكتابة الكثير من اللغات غير العربيّة؛ كالكرديّة، والفارسية، والأفغانية.[٨]
  • تتميّز اللغة العربية بنظام تنقيطٍ وحركاتٍ فريد، إذ كانت تُكتب قديماً بلا تنقيط أو حركات، وقد تم تطوير نظام الحركات فيها في القرن السابع الميلاديّ، بينما اعتُمد التنقيط في القرن الثامن الميلاديّ.[٨]
  • يحتَفلُ العالم أجمع باليومِ العالميّ للّغة العربية في تاريخ 18 ديسمبر كلّ سنة، وذلك بعد قرار اليونسكو عام 2012م بإفراد هذا اليوم للاحتفال باللغة العربية.[١٠]

المراجع

  1. ^ أ ب عبد العزيز الدغيثر (8-8-2016)، “نشأة اللغة العربية وتطورها وثباتها أمام التحديات”، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 14-1-2018. بتصرّف.
  2. ندى فوزي، “تعرف على أول من نطق بـ اللغة العربية”، www.arabiclanguageic.org، اطّلع عليه بتاريخ 14-1-2018. بتصرّف.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 3364 ، خلاصة حكم المحدث : [صحيح].
  4. “لم يثبت حديث مرفوع في تحديد أول من تكلم بالعربية”، islamqa.info، 8-5-2017، اطّلع عليه بتاريخ 14-1-2018. بتصرّف.
  5. عبد الرحمن البوريني (1998م)، اللغة العربية أصل اللغات كلها (الطبعة الأولى)، عمان: دار الحسن للنشر والتوزيع، صفحة 27.
  6. عبد الرحمن البوريني (1998م)، اللغة العربية أصل اللغات كلها (الطبعة الأولى)، عمان: دار الحسن للنشر والتوزيع، صفحة 32.
  7. عبد العزيز الدغيثر (8-8-2016)، “نشأة اللغة العربية وتطورها وثباتها أمام التحديات”، alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 5-11-2018. بتصرّف.
  8. ^ أ ب ت ث ” في يومها العالمي.. حقائق مثيرة عن اللغة العربية”، الحرة، 21-12-2015، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف
  9. “ترتيب لغات العالم من حيث الانتشار”، RT، 27-6-2015، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف
  10. “5 حقائق لا تعرفها عن اللغة العربية في يومها العالمي”، صدى البلد، 18-12-2016، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق

أول من تكلّم اللغة العربية

إنّ الباحثين في تاريخ اللغة العربية يؤكّدون أنّهم لا يعرفون عن بداية اللغة العربية شيئاً، وأقدم ما يعرفونه عنها يعود للقرن الخامس الميلاديّ،[١] وقد اختلف العلماء حول أول متحدّث باللغة العربية؛ فقيل آدم عليه السلام، وقيل جبريل عليه السلام؛ والذي نقلها بدوره لنوح عليه السلام، وانتقلت من نوح لابنه سام،[٢] أمّا القول بأنّ أول من تكلم العربية هو النبيّ اسماعيل فيدحضه الحديث النبويّ: (فألفى ذلك أمُّ إسماعيلَ وهي تُحِبُّ الأُنْسَ)، فنزلوا وأرسلوا إلى أهليهم فنزلوا معهم، حتى إذا كان بها أهلُ أبياتٍ منهم ، وشبَّ الغلامُ وتعلَّمَ العربيةَ منهم)؛[٣] فهو يُشير إلى وجود قبيلة تتحدّث العربية قبل إسماعيل، وأنّها هي من علّمته العربية أصلاً،[٤] أمّا بالنسبة للقول بأنّه آدم عليه السلام،[٥] إلّا أنّه لا دليل من القرآن الكريم أو السنّة النبوية يُشير بأنّ آدم تكلّم اللغة العربية دون غيرها.[٦]

اللهجات العربيّة القديمة

للغة العربية هي أقدم اللغات التي لا تزال تحتفظ بخصائصها اللفظية، والصرفية، والنحوية، والأدبية، ورغم أنّ اللغات اليونانية، والعبرية، والسنسكريتية، واللاتينية سابقة في تدوينها على العربية بقرون كثيرة، إلّا أنّ هذه اللغات باتت تفتقد في وقتنا الحاضر للكثير من ألفاظها وقواعد الصرف والنحو فيها؛ فاليونانيّ اليوم لا يتكلّم بلغة أرسطو وأفلاطون، وهذا بعكس العربية؛ فالتي نستخدمها اليوم هي ذاتها المستخدمة في القرآن الكريم والشعر الجاهليّ من صرفٍ ونحو، مع استبعاد بعض الألفاظ التي لم تعد مستخدمة الآن إلّا قليلاً.[١]

وللعربيّة لهجات شتَّى؛ فقد كانت هناك قديماً لهجة قبيلة ثقيف، ولهجة قبيلة طيء، ولهجة قبيلة هُذيل، وأشهر تلك اللهجات، وأفصحها هي لهجة قبيلة قُرَيش؛ وذلك بسبب تَوافُد الحُجّاج للبيت العتيق كلّ عام، فكان أهل قُرَيش يسمعون حديثهم، ويأخذون منه ما استحسنوه، ويُهملون ما سواه، وقد بَقِيت لهجتهم نقيّة، وأصيلة، دون فظاظة في اللفظ، أو ثِقَل فيه؛ بسبب بُعد جزيرة العرب، وقُرَيش تحديداً عن بلاد العجم، فلم يُخالِطوهم، ولم يتأثَّروا بلُغة الفُرس، والروم، وأهل الحبشة.[٧]

حقائق عن اللغة العربية

  • تتوقّع إحصائياتٌ للأمم المتّحدة أن يزيدَ عدد المتّحدثين باللغة العربية ليبلغ عددهم نحو 647 مليوناً بحلولِ عام 2050م، وهو ما سيُشكِّل 6.94% من سكّان العالم.[٨]
  • يأتي ترتيبُ اللغة العربيّة في المركز الرابع بين أكثر اللغات انتشاراً في الكرة الأرضية بعدَ اللغة الإنجليزية والصّينية والهندية.[٩]
  • تُعدّ اللغة العربية من أكثر لغات العالم غناءً ودقّةً؛ وذلك من حيث سعة الكلمات والمعاني ومرونتها؛ إذ يفوق القاموس العربيّ ما عدده 12 مليون كلمة؛ وذلك بحسب قاموس المعاني الإلكتروني.[٨]
  • تتكوّن أبجديّة اللغة العربيّة من 28 حرفاً، وتأتي في المرتبة الثانية من حيث أكثر الأبجديّات انتشاراً حول العالم؛ إذ تُستعمل لكتابة الكثير من اللغات غير العربيّة؛ كالكرديّة، والفارسية، والأفغانية.[٨]
  • تتميّز اللغة العربية بنظام تنقيطٍ وحركاتٍ فريد، إذ كانت تُكتب قديماً بلا تنقيط أو حركات، وقد تم تطوير نظام الحركات فيها في القرن السابع الميلاديّ، بينما اعتُمد التنقيط في القرن الثامن الميلاديّ.[٨]
  • يحتَفلُ العالم أجمع باليومِ العالميّ للّغة العربية في تاريخ 18 ديسمبر كلّ سنة، وذلك بعد قرار اليونسكو عام 2012م بإفراد هذا اليوم للاحتفال باللغة العربية.[١٠]

المراجع

  1. ^ أ ب عبد العزيز الدغيثر (8-8-2016)، “نشأة اللغة العربية وتطورها وثباتها أمام التحديات”، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 14-1-2018. بتصرّف.
  2. ندى فوزي، “تعرف على أول من نطق بـ اللغة العربية”، www.arabiclanguageic.org، اطّلع عليه بتاريخ 14-1-2018. بتصرّف.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 3364 ، خلاصة حكم المحدث : [صحيح].
  4. “لم يثبت حديث مرفوع في تحديد أول من تكلم بالعربية”، islamqa.info، 8-5-2017، اطّلع عليه بتاريخ 14-1-2018. بتصرّف.
  5. عبد الرحمن البوريني (1998م)، اللغة العربية أصل اللغات كلها (الطبعة الأولى)، عمان: دار الحسن للنشر والتوزيع، صفحة 27.
  6. عبد الرحمن البوريني (1998م)، اللغة العربية أصل اللغات كلها (الطبعة الأولى)، عمان: دار الحسن للنشر والتوزيع، صفحة 32.
  7. عبد العزيز الدغيثر (8-8-2016)، “نشأة اللغة العربية وتطورها وثباتها أمام التحديات”، alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 5-11-2018. بتصرّف.
  8. ^ أ ب ت ث ” في يومها العالمي.. حقائق مثيرة عن اللغة العربية”، الحرة، 21-12-2015، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف
  9. “ترتيب لغات العالم من حيث الانتشار”، RT، 27-6-2015، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف
  10. “5 حقائق لا تعرفها عن اللغة العربية في يومها العالمي”، صدى البلد، 18-12-2016، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق

أول من تكلّم اللغة العربية

إنّ الباحثين في تاريخ اللغة العربية يؤكّدون أنّهم لا يعرفون عن بداية اللغة العربية شيئاً، وأقدم ما يعرفونه عنها يعود للقرن الخامس الميلاديّ،[١] وقد اختلف العلماء حول أول متحدّث باللغة العربية؛ فقيل آدم عليه السلام، وقيل جبريل عليه السلام؛ والذي نقلها بدوره لنوح عليه السلام، وانتقلت من نوح لابنه سام،[٢] أمّا القول بأنّ أول من تكلم العربية هو النبيّ اسماعيل فيدحضه الحديث النبويّ: (فألفى ذلك أمُّ إسماعيلَ وهي تُحِبُّ الأُنْسَ)، فنزلوا وأرسلوا إلى أهليهم فنزلوا معهم، حتى إذا كان بها أهلُ أبياتٍ منهم ، وشبَّ الغلامُ وتعلَّمَ العربيةَ منهم)؛[٣] فهو يُشير إلى وجود قبيلة تتحدّث العربية قبل إسماعيل، وأنّها هي من علّمته العربية أصلاً،[٤] أمّا بالنسبة للقول بأنّه آدم عليه السلام،[٥] إلّا أنّه لا دليل من القرآن الكريم أو السنّة النبوية يُشير بأنّ آدم تكلّم اللغة العربية دون غيرها.[٦]

اللهجات العربيّة القديمة

للغة العربية هي أقدم اللغات التي لا تزال تحتفظ بخصائصها اللفظية، والصرفية، والنحوية، والأدبية، ورغم أنّ اللغات اليونانية، والعبرية، والسنسكريتية، واللاتينية سابقة في تدوينها على العربية بقرون كثيرة، إلّا أنّ هذه اللغات باتت تفتقد في وقتنا الحاضر للكثير من ألفاظها وقواعد الصرف والنحو فيها؛ فاليونانيّ اليوم لا يتكلّم بلغة أرسطو وأفلاطون، وهذا بعكس العربية؛ فالتي نستخدمها اليوم هي ذاتها المستخدمة في القرآن الكريم والشعر الجاهليّ من صرفٍ ونحو، مع استبعاد بعض الألفاظ التي لم تعد مستخدمة الآن إلّا قليلاً.[١]

وللعربيّة لهجات شتَّى؛ فقد كانت هناك قديماً لهجة قبيلة ثقيف، ولهجة قبيلة طيء، ولهجة قبيلة هُذيل، وأشهر تلك اللهجات، وأفصحها هي لهجة قبيلة قُرَيش؛ وذلك بسبب تَوافُد الحُجّاج للبيت العتيق كلّ عام، فكان أهل قُرَيش يسمعون حديثهم، ويأخذون منه ما استحسنوه، ويُهملون ما سواه، وقد بَقِيت لهجتهم نقيّة، وأصيلة، دون فظاظة في اللفظ، أو ثِقَل فيه؛ بسبب بُعد جزيرة العرب، وقُرَيش تحديداً عن بلاد العجم، فلم يُخالِطوهم، ولم يتأثَّروا بلُغة الفُرس، والروم، وأهل الحبشة.[٧]

حقائق عن اللغة العربية

  • تتوقّع إحصائياتٌ للأمم المتّحدة أن يزيدَ عدد المتّحدثين باللغة العربية ليبلغ عددهم نحو 647 مليوناً بحلولِ عام 2050م، وهو ما سيُشكِّل 6.94% من سكّان العالم.[٨]
  • يأتي ترتيبُ اللغة العربيّة في المركز الرابع بين أكثر اللغات انتشاراً في الكرة الأرضية بعدَ اللغة الإنجليزية والصّينية والهندية.[٩]
  • تُعدّ اللغة العربية من أكثر لغات العالم غناءً ودقّةً؛ وذلك من حيث سعة الكلمات والمعاني ومرونتها؛ إذ يفوق القاموس العربيّ ما عدده 12 مليون كلمة؛ وذلك بحسب قاموس المعاني الإلكتروني.[٨]
  • تتكوّن أبجديّة اللغة العربيّة من 28 حرفاً، وتأتي في المرتبة الثانية من حيث أكثر الأبجديّات انتشاراً حول العالم؛ إذ تُستعمل لكتابة الكثير من اللغات غير العربيّة؛ كالكرديّة، والفارسية، والأفغانية.[٨]
  • تتميّز اللغة العربية بنظام تنقيطٍ وحركاتٍ فريد، إذ كانت تُكتب قديماً بلا تنقيط أو حركات، وقد تم تطوير نظام الحركات فيها في القرن السابع الميلاديّ، بينما اعتُمد التنقيط في القرن الثامن الميلاديّ.[٨]
  • يحتَفلُ العالم أجمع باليومِ العالميّ للّغة العربية في تاريخ 18 ديسمبر كلّ سنة، وذلك بعد قرار اليونسكو عام 2012م بإفراد هذا اليوم للاحتفال باللغة العربية.[١٠]

المراجع

  1. ^ أ ب عبد العزيز الدغيثر (8-8-2016)، “نشأة اللغة العربية وتطورها وثباتها أمام التحديات”، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 14-1-2018. بتصرّف.
  2. ندى فوزي، “تعرف على أول من نطق بـ اللغة العربية”، www.arabiclanguageic.org، اطّلع عليه بتاريخ 14-1-2018. بتصرّف.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 3364 ، خلاصة حكم المحدث : [صحيح].
  4. “لم يثبت حديث مرفوع في تحديد أول من تكلم بالعربية”، islamqa.info، 8-5-2017، اطّلع عليه بتاريخ 14-1-2018. بتصرّف.
  5. عبد الرحمن البوريني (1998م)، اللغة العربية أصل اللغات كلها (الطبعة الأولى)، عمان: دار الحسن للنشر والتوزيع، صفحة 27.
  6. عبد الرحمن البوريني (1998م)، اللغة العربية أصل اللغات كلها (الطبعة الأولى)، عمان: دار الحسن للنشر والتوزيع، صفحة 32.
  7. عبد العزيز الدغيثر (8-8-2016)، “نشأة اللغة العربية وتطورها وثباتها أمام التحديات”، alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 5-11-2018. بتصرّف.
  8. ^ أ ب ت ث ” في يومها العالمي.. حقائق مثيرة عن اللغة العربية”، الحرة، 21-12-2015، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف
  9. “ترتيب لغات العالم من حيث الانتشار”، RT، 27-6-2015، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف
  10. “5 حقائق لا تعرفها عن اللغة العربية في يومها العالمي”، صدى البلد، 18-12-2016، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أول من تكلّم اللغة العربية

إنّ الباحثين في تاريخ اللغة العربية يؤكّدون أنّهم لا يعرفون عن بداية اللغة العربية شيئاً، وأقدم ما يعرفونه عنها يعود للقرن الخامس الميلاديّ،[١] وقد اختلف العلماء حول أول متحدّث باللغة العربية؛ فقيل آدم عليه السلام، وقيل جبريل عليه السلام؛ والذي نقلها بدوره لنوح عليه السلام، وانتقلت من نوح لابنه سام،[٢] أمّا القول بأنّ أول من تكلم العربية هو النبيّ اسماعيل فيدحضه الحديث النبويّ: (فألفى ذلك أمُّ إسماعيلَ وهي تُحِبُّ الأُنْسَ)، فنزلوا وأرسلوا إلى أهليهم فنزلوا معهم، حتى إذا كان بها أهلُ أبياتٍ منهم ، وشبَّ الغلامُ وتعلَّمَ العربيةَ منهم)؛[٣] فهو يُشير إلى وجود قبيلة تتحدّث العربية قبل إسماعيل، وأنّها هي من علّمته العربية أصلاً،[٤] أمّا بالنسبة للقول بأنّه آدم عليه السلام،[٥] إلّا أنّه لا دليل من القرآن الكريم أو السنّة النبوية يُشير بأنّ آدم تكلّم اللغة العربية دون غيرها.[٦]

اللهجات العربيّة القديمة

للغة العربية هي أقدم اللغات التي لا تزال تحتفظ بخصائصها اللفظية، والصرفية، والنحوية، والأدبية، ورغم أنّ اللغات اليونانية، والعبرية، والسنسكريتية، واللاتينية سابقة في تدوينها على العربية بقرون كثيرة، إلّا أنّ هذه اللغات باتت تفتقد في وقتنا الحاضر للكثير من ألفاظها وقواعد الصرف والنحو فيها؛ فاليونانيّ اليوم لا يتكلّم بلغة أرسطو وأفلاطون، وهذا بعكس العربية؛ فالتي نستخدمها اليوم هي ذاتها المستخدمة في القرآن الكريم والشعر الجاهليّ من صرفٍ ونحو، مع استبعاد بعض الألفاظ التي لم تعد مستخدمة الآن إلّا قليلاً.[١]

وللعربيّة لهجات شتَّى؛ فقد كانت هناك قديماً لهجة قبيلة ثقيف، ولهجة قبيلة طيء، ولهجة قبيلة هُذيل، وأشهر تلك اللهجات، وأفصحها هي لهجة قبيلة قُرَيش؛ وذلك بسبب تَوافُد الحُجّاج للبيت العتيق كلّ عام، فكان أهل قُرَيش يسمعون حديثهم، ويأخذون منه ما استحسنوه، ويُهملون ما سواه، وقد بَقِيت لهجتهم نقيّة، وأصيلة، دون فظاظة في اللفظ، أو ثِقَل فيه؛ بسبب بُعد جزيرة العرب، وقُرَيش تحديداً عن بلاد العجم، فلم يُخالِطوهم، ولم يتأثَّروا بلُغة الفُرس، والروم، وأهل الحبشة.[٧]

حقائق عن اللغة العربية

  • تتوقّع إحصائياتٌ للأمم المتّحدة أن يزيدَ عدد المتّحدثين باللغة العربية ليبلغ عددهم نحو 647 مليوناً بحلولِ عام 2050م، وهو ما سيُشكِّل 6.94% من سكّان العالم.[٨]
  • يأتي ترتيبُ اللغة العربيّة في المركز الرابع بين أكثر اللغات انتشاراً في الكرة الأرضية بعدَ اللغة الإنجليزية والصّينية والهندية.[٩]
  • تُعدّ اللغة العربية من أكثر لغات العالم غناءً ودقّةً؛ وذلك من حيث سعة الكلمات والمعاني ومرونتها؛ إذ يفوق القاموس العربيّ ما عدده 12 مليون كلمة؛ وذلك بحسب قاموس المعاني الإلكتروني.[٨]
  • تتكوّن أبجديّة اللغة العربيّة من 28 حرفاً، وتأتي في المرتبة الثانية من حيث أكثر الأبجديّات انتشاراً حول العالم؛ إذ تُستعمل لكتابة الكثير من اللغات غير العربيّة؛ كالكرديّة، والفارسية، والأفغانية.[٨]
  • تتميّز اللغة العربية بنظام تنقيطٍ وحركاتٍ فريد، إذ كانت تُكتب قديماً بلا تنقيط أو حركات، وقد تم تطوير نظام الحركات فيها في القرن السابع الميلاديّ، بينما اعتُمد التنقيط في القرن الثامن الميلاديّ.[٨]
  • يحتَفلُ العالم أجمع باليومِ العالميّ للّغة العربية في تاريخ 18 ديسمبر كلّ سنة، وذلك بعد قرار اليونسكو عام 2012م بإفراد هذا اليوم للاحتفال باللغة العربية.[١٠]

المراجع

  1. ^ أ ب عبد العزيز الدغيثر (8-8-2016)، “نشأة اللغة العربية وتطورها وثباتها أمام التحديات”، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 14-1-2018. بتصرّف.
  2. ندى فوزي، “تعرف على أول من نطق بـ اللغة العربية”، www.arabiclanguageic.org، اطّلع عليه بتاريخ 14-1-2018. بتصرّف.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 3364 ، خلاصة حكم المحدث : [صحيح].
  4. “لم يثبت حديث مرفوع في تحديد أول من تكلم بالعربية”، islamqa.info، 8-5-2017، اطّلع عليه بتاريخ 14-1-2018. بتصرّف.
  5. عبد الرحمن البوريني (1998م)، اللغة العربية أصل اللغات كلها (الطبعة الأولى)، عمان: دار الحسن للنشر والتوزيع، صفحة 27.
  6. عبد الرحمن البوريني (1998م)، اللغة العربية أصل اللغات كلها (الطبعة الأولى)، عمان: دار الحسن للنشر والتوزيع، صفحة 32.
  7. عبد العزيز الدغيثر (8-8-2016)، “نشأة اللغة العربية وتطورها وثباتها أمام التحديات”، alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 5-11-2018. بتصرّف.
  8. ^ أ ب ت ث ” في يومها العالمي.. حقائق مثيرة عن اللغة العربية”، الحرة، 21-12-2015، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف
  9. “ترتيب لغات العالم من حيث الانتشار”، RT، 27-6-2015، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف
  10. “5 حقائق لا تعرفها عن اللغة العربية في يومها العالمي”، صدى البلد، 18-12-2016، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أول من تكلّم اللغة العربية

إنّ الباحثين في تاريخ اللغة العربية يؤكّدون أنّهم لا يعرفون عن بداية اللغة العربية شيئاً، وأقدم ما يعرفونه عنها يعود للقرن الخامس الميلاديّ،[١] وقد اختلف العلماء حول أول متحدّث باللغة العربية؛ فقيل آدم عليه السلام، وقيل جبريل عليه السلام؛ والذي نقلها بدوره لنوح عليه السلام، وانتقلت من نوح لابنه سام،[٢] أمّا القول بأنّ أول من تكلم العربية هو النبيّ اسماعيل فيدحضه الحديث النبويّ: (فألفى ذلك أمُّ إسماعيلَ وهي تُحِبُّ الأُنْسَ)، فنزلوا وأرسلوا إلى أهليهم فنزلوا معهم، حتى إذا كان بها أهلُ أبياتٍ منهم ، وشبَّ الغلامُ وتعلَّمَ العربيةَ منهم)؛[٣] فهو يُشير إلى وجود قبيلة تتحدّث العربية قبل إسماعيل، وأنّها هي من علّمته العربية أصلاً،[٤] أمّا بالنسبة للقول بأنّه آدم عليه السلام،[٥] إلّا أنّه لا دليل من القرآن الكريم أو السنّة النبوية يُشير بأنّ آدم تكلّم اللغة العربية دون غيرها.[٦]

اللهجات العربيّة القديمة

للغة العربية هي أقدم اللغات التي لا تزال تحتفظ بخصائصها اللفظية، والصرفية، والنحوية، والأدبية، ورغم أنّ اللغات اليونانية، والعبرية، والسنسكريتية، واللاتينية سابقة في تدوينها على العربية بقرون كثيرة، إلّا أنّ هذه اللغات باتت تفتقد في وقتنا الحاضر للكثير من ألفاظها وقواعد الصرف والنحو فيها؛ فاليونانيّ اليوم لا يتكلّم بلغة أرسطو وأفلاطون، وهذا بعكس العربية؛ فالتي نستخدمها اليوم هي ذاتها المستخدمة في القرآن الكريم والشعر الجاهليّ من صرفٍ ونحو، مع استبعاد بعض الألفاظ التي لم تعد مستخدمة الآن إلّا قليلاً.[١]

وللعربيّة لهجات شتَّى؛ فقد كانت هناك قديماً لهجة قبيلة ثقيف، ولهجة قبيلة طيء، ولهجة قبيلة هُذيل، وأشهر تلك اللهجات، وأفصحها هي لهجة قبيلة قُرَيش؛ وذلك بسبب تَوافُد الحُجّاج للبيت العتيق كلّ عام، فكان أهل قُرَيش يسمعون حديثهم، ويأخذون منه ما استحسنوه، ويُهملون ما سواه، وقد بَقِيت لهجتهم نقيّة، وأصيلة، دون فظاظة في اللفظ، أو ثِقَل فيه؛ بسبب بُعد جزيرة العرب، وقُرَيش تحديداً عن بلاد العجم، فلم يُخالِطوهم، ولم يتأثَّروا بلُغة الفُرس، والروم، وأهل الحبشة.[٧]

حقائق عن اللغة العربية

  • تتوقّع إحصائياتٌ للأمم المتّحدة أن يزيدَ عدد المتّحدثين باللغة العربية ليبلغ عددهم نحو 647 مليوناً بحلولِ عام 2050م، وهو ما سيُشكِّل 6.94% من سكّان العالم.[٨]
  • يأتي ترتيبُ اللغة العربيّة في المركز الرابع بين أكثر اللغات انتشاراً في الكرة الأرضية بعدَ اللغة الإنجليزية والصّينية والهندية.[٩]
  • تُعدّ اللغة العربية من أكثر لغات العالم غناءً ودقّةً؛ وذلك من حيث سعة الكلمات والمعاني ومرونتها؛ إذ يفوق القاموس العربيّ ما عدده 12 مليون كلمة؛ وذلك بحسب قاموس المعاني الإلكتروني.[٨]
  • تتكوّن أبجديّة اللغة العربيّة من 28 حرفاً، وتأتي في المرتبة الثانية من حيث أكثر الأبجديّات انتشاراً حول العالم؛ إذ تُستعمل لكتابة الكثير من اللغات غير العربيّة؛ كالكرديّة، والفارسية، والأفغانية.[٨]
  • تتميّز اللغة العربية بنظام تنقيطٍ وحركاتٍ فريد، إذ كانت تُكتب قديماً بلا تنقيط أو حركات، وقد تم تطوير نظام الحركات فيها في القرن السابع الميلاديّ، بينما اعتُمد التنقيط في القرن الثامن الميلاديّ.[٨]
  • يحتَفلُ العالم أجمع باليومِ العالميّ للّغة العربية في تاريخ 18 ديسمبر كلّ سنة، وذلك بعد قرار اليونسكو عام 2012م بإفراد هذا اليوم للاحتفال باللغة العربية.[١٠]

المراجع

  1. ^ أ ب عبد العزيز الدغيثر (8-8-2016)، “نشأة اللغة العربية وتطورها وثباتها أمام التحديات”، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 14-1-2018. بتصرّف.
  2. ندى فوزي، “تعرف على أول من نطق بـ اللغة العربية”، www.arabiclanguageic.org، اطّلع عليه بتاريخ 14-1-2018. بتصرّف.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 3364 ، خلاصة حكم المحدث : [صحيح].
  4. “لم يثبت حديث مرفوع في تحديد أول من تكلم بالعربية”، islamqa.info، 8-5-2017، اطّلع عليه بتاريخ 14-1-2018. بتصرّف.
  5. عبد الرحمن البوريني (1998م)، اللغة العربية أصل اللغات كلها (الطبعة الأولى)، عمان: دار الحسن للنشر والتوزيع، صفحة 27.
  6. عبد الرحمن البوريني (1998م)، اللغة العربية أصل اللغات كلها (الطبعة الأولى)، عمان: دار الحسن للنشر والتوزيع، صفحة 32.
  7. عبد العزيز الدغيثر (8-8-2016)، “نشأة اللغة العربية وتطورها وثباتها أمام التحديات”، alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 5-11-2018. بتصرّف.
  8. ^ أ ب ت ث ” في يومها العالمي.. حقائق مثيرة عن اللغة العربية”، الحرة، 21-12-2015، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف
  9. “ترتيب لغات العالم من حيث الانتشار”، RT، 27-6-2015، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف
  10. “5 حقائق لا تعرفها عن اللغة العربية في يومها العالمي”، صدى البلد، 18-12-2016، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2017. بتصرّف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى